الخميس، 20 أكتوبر، 2011

حكاية شهيد .. فى ذكرى ميلاد الشهيد أحمد بسيونى


بلاش تروح المظاهرات النهاردة، إنت رحت الأيام الثلاثة اللي فاتت، خليك معانا النهاردة الأولاد عايزين يلعبوا معاك".. " بابا خدنى معاك المظاهرة عايز أعمل زى ما أنت بتعمل"..
كانت هذه العبارات آخر ما دار بين أحمد بسيوني أحد شهداء جمعة الغضب وزوجته وابنه الصغير قبل أن يودعهم عقب صلاة الجمعة 28 يناير، ليخرج من منزله بكورنيش روض الفرج قائلا لهم:"آدم خذ بالك من ماما وأختك سلمى.. بكره هاتكبر وتعمل أحسن من اللي أنا بعمله".
لم تكن زوجة أحمد وحدها التي تستشعر الخطر المحدق بزوجها من جراء تظاهره، فبعد أن أنهى حديثه معها التي حثته فيه بضرورة الابتعاد عن الشرطة أثناء قيامه بالتصوير، انصرف ذاهبا إلى بيت أبيه ليصافح والده وأمه ويوصيهم على زوجته وأبنائه ليجد أمه تحثه بدورها على عدم الذهاب قائلة: " أحمد خليك قاعد معانا وبلاش تخرج النهاردة" فيقول لها: "لا تخافي يا أمي هاجيلك سليم إن شاء الله، المهم ادعي لنا ربنا يوفقنا، لو أنا مكتوب لي حاجة هاشوفها، وإن شاء الله ربنا مش هايضيع مجهود الشباب اللي بيتظاهروا بشكل محترم علشان بلدنا ترجع زى الأول وتكون أحسن بلد في الدنيا".
أنقذ حياتهم.. من ينقذه؟
ينتهي الحديث ويخرج أحمد حاملا الكاميرا الخاصة به متوجها نحو ميدان التحرير، يصل هناك الساعة الثانية ظهرا ويرى مالم يكن يتوقعه.. كم هائل من القنابل المسيلة للدموع تقوم الشرطة بإلقائها على المتظاهرين، ورصاص مطاطي هنا وهناك، حالة من الكر والفر من الجانبين، يقوم هو بتصوير كل ذلك في أماكن متميزة جدا بالميدان وشوارع طلعت حرب ومحمد محمود وقصر العيني وعند المجمع ومسجد عمر مكرم و امتداد شارع التحرير المتجه لميدان الفلكي.
صور أحمد بكاميرته كل ما حدث.. ساعده المتظاهرون.. تعالت صيحات الاستحسان من حوله الله "ينور عليك يا استاذ".. وهو يقول " أنا شايف من بعيد ضابط هايضرب نار.. ابعدوا.. تعالوا هنا.. روحوا هناك".. عدسة الزووم في الكاميرا كانت توضح له ما يخططه رجال الشرطة، ثم يقوم هو بتحذير الشباب، وفي إحدى المرات يجري أحمد مسرعا نحو أحد المتظاهرين، يدفعه على الأرض قبل أن تصيبه نيران الشرطة، فيقوم المتظاهر ليحتضن أحمد قائلا له: " ربنا يخليك، أنقذت حياتي، انت شفت الرصاصة إزاى؟".. فيرد أحمد:" زووم الكاميرا كشف لي تصويب الضابط عليك من بعيد"..
يتكرر الموقف مرات ومرات.. ويتحول أحمد إلى كشاف ومنظار للمتظاهرين، عين صائبة وكاميرا دقيقة، وتستمر المواجهات على أشدها حتى ساعات الغروب مع قدوم مئات الآلاف من المتظاهرين من الجيزة عبر جسر قصر النيل، ومثلهم من مناطق شبرا ووسط البلد، وتكثف الشرطة من نيرانها على المتظاهرين، يسقط عشرات الشهداء و مئات الجرحى، وقبل أن تنسحب الشرطة من الميدان يسقط أحد المتظاهرين قتيلا بجوار أحمد برصاص قناصة الشرطة، ويكشف أحمد مكان القناص فيجده رابضا فوق مجمع التحرير فيقوم بتصويره، و قبل أن يلتفت يقوم القناص بتصويب رصاصة الغدر على أحمد.. ويسقط الشهيد على الأرض ليستمر الغدر من الشرطة وتقوم عربة أمن مركزى بالمرور فوق جسده لتدهسه في منظر أبكى جميع المتظاهرين، وقبل أن يفيق الجميع من الصدمة تفر العربة هاربة من قلب الميدان ومعها قوات الشرطة.. ليسجل التاريخ أسوأ المواقف لجهاز الأمن منذ نشأته، الله يرحمك يا أحمد ..



الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

علامة تعجب !!


أستغرب وأتعجب وأضحك من أعجوبة الإشاعات التي كان يرددها دعاة السلفيين بأن فضيلة الأستاذ الدكتور/ نصر فريد واصل ، قد أخرجوه من منصبه كمفتي لصدوعه بالحق، بالرغم أنه قد وصل لسن المعاش الذي لا يجوز معه الاستمرار في منصبه بسببه-بالإضافة إلى تصريحه في جريدة الوفد بعدم إجباره على الاستقالة من منصبه، التصريح بتاريخ هذا العام 2011-.
ويتهمون فضيلة الأستاذ الدكتور/ علي جمعة، بأنه من علماء السلطة وأنه غير الأحكام تبعا لهواهم!!..وما زال الاتهام ملصق به، بالرغم من سقوط السلطة وهو مازال على آرائه ولم يغير منها شئ.

أستغرب وأتعجب ممن يتهمون فضيلة الأستاذ الدكتور/ علي جمعة، بأنه أباح الزنا!! بالرغم أن دروسه طافحه بحرمة مثل هذه القاذروات الثابتة بالكتاب والسنة والإجماع كما تعلمنا منه.
أستغرب وأتعجب ممن يتهمون فضيلة الأستاذ الدكتور/ علي جمعة، بأنه ماسوني، لمجرد إلقائه لندوة دينية في ناديهم، واحتفالهم بيوم ميلاده بدون علمه المسبق ومفاجأته!!ـ
أستغرب وأتعجب ممن يتهمون فضيلة الأستاذ الدكتور/ علي جمعة، بأنه يفتي بحرمة الختان بإطلاق، بالرغم أنه أفتى مع غيره من العلماء بحرمة الختان الفرعوني فقط باتفاق وإباحة ختان السنة بشروطه المشروعة..ويُرجع إلى نتيجة مؤتمر القاهرة عام 2006 لتتضح المسألة بالتفصيل!!ـ
أستغرب وأتعجب ممن يتهمون فضيلة الأستاذ الدكتور/ علي جمعة، باتباع الهوى في الأحكام، بالرغم أن ما يتكلم فيه من أحكام تجدها من المسائل المختلف فيها!! ومعلوم القاعدة الفقهية: لا إنكار في مسائل الخلاف
أستغرب وأتعجب ممن يتهمون فضيلة الأستاذ الدكتور/ علي جمعة، بأنه صوفي، بالرغم أنه أفتى بحرمة الطواف حول القبور وبحرمة الرقص و واستخدام آلات الموسيقى في الذكر وبحرمة الحلول والاتحاد بذات الله تعالى.....وغيره الكثير من بدع أدعياء التصوف!!ـ
أستغرب وأتعجب ممن يتهمون فضيلة الأستاذ الدكتور/ علي جمعة، بتغيير الفتوى، بالرغم أن علماء الأصول تكلموا بضرورة تغيير الفتوى وقعدوا لها القواعد تبعاً لتغير جهات أربع: لتغير الأشخاص والأحوال والزمان والمكان، وهو لم يخرج عن ذلك لإدراكه لأصول العلم والواقع!!ـ
أستغرب وأتعجب ممن يدعون اتباع الحق وطلب الإنصاف واتباع الرسول في الصغيرة والكبيرة، وبالرغم من ذلك إلا أنهم يخالفون سنته عندما يقول: كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع.. ومع ذلك يرددون إشاعات كاذبة فاحشة عن فضيلة المفتي!! ويعلمون أنه صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن طعانا ولا سباب ولا فحاشا ولا بذيئاً ،ومع ذلك يخلفونه ويسبون ويشتمون بحجة إننا نصدع بالحق!!ـ
أتعجب وأستغرب ممن يرون أن من يطالب بحقه في القضاء لحفظ كرامته وحفظ كرامة العلم والعلماء من السب والشتم، أنه ظالم!!ـ
أتعجب حقاً من كل من يحفظ آيتين من القرآن على بضعة احاديث و يقول انا عالم و انا اتبع سلف الأمة و يجادل بدون علم بل و يسب و يلعن فى علماء الأزهر الشريف الأجلاء الذين اظهروا سماحة الاسلام للعالم كله فى حين حملوا هم ذنب تشويه صورة الأسلام على عاتقهم الى يوم يلقون ربهم ..



السبت، 15 أكتوبر، 2011

الماسونية و المؤامرة على العالم


الماسونية هى منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق وتفسير الكون والحياة والإيمان بخالق إلهي. تتصف هذه المنظمة بالسرية والغموض وبالذات في شعائرها .. 


هناك الكثير من نظريات المؤامرة حول تسمية الماسونية فهي تعني هندسة باللغة الإنجليزية ويعتقد البعض أن في هذا رمزاً إلى مهندس الكون الأعظم. ومنهم من ينسبهم إلى حيرام أبي المعماري الذي أشرف على بناء هيكل سليمان. ومنهم من ينسبهم إلى فرسان حراس المعبد الذين شاركوا الحروب الصليبية .. 


الماسونية لا تعتبر نفسها ديانة أو معتقداً بديلاً للدين، وحسب الفكر الماسوني يعتبر العضو حرا في اختيار العقيدة، الذي يراه مناسبا له للايمان بفكرة الخالق الأعظم بغض النظر عن المسميات أو الدين الذي يؤمن به الفرد..


استنادا على الماسونيين، الطقوس المستعملة والتي يصفها البعض بالمرعبة ماهي إلا رموز استعملها البناؤون الأوائل في القرون الوسطى ولها علاقة بفن العمارة والهندسة و يعتبر الزاوية القائمة والفرجار من أهم رموز الماسونية وهذا الرمز موجود في جميع مقرات الماسونية إلى جانب الكتاب المقدس الذي يتبعه ذلك المقر. وعند اعتماد عضو جديد يعطى له الحق باختيار أي كتاب سماوي يعتبره ذلك الشخص مقدسا
يستخدم الماسونيون بعض الإشارات السرية ليتعرف بواسطتها عضو في المنظمة على عضو آخر وتختلف هذه الإشارات من مقر إلى آخر..


هناك العديد من المقرات والهيئات الأدارية والتنظيمية لمنظمة الماسونية في بلدان عديدة من العالم ولا يعرف على وجه الدقة مدى ارتباط هذه الفروع مع بعضها وفيما إذا كانت هناك مقرا رئيسيا لجميع الماسونيين في العالم. هناك اعتقاد ان معظم الفروع هي تحت إشراف ما يسمى المقر الأعظم الذي تم تأسيسه عام 1717 في بريطانيا ويطلق على رئيس هذا المقر تسمية الخبير الأعظم Grand Master وهذا المقر شبيه إلى درجة كبيرة بحكومة مدنية وهناك مقرات أخرى تطلق على نفسها تسمية "المقر الأعظم" و يوجد في المملكة المتحدة مقر اعظم في لندن وايرلندا وإسكتلندا وهناك العديد من المقرات في كل دولة أوروبية وفي الولايات المتحدة يوجد مقر أعظم في كل ولاية .. 








و هذه هى اهم الملاحظات عن الماسونية : 


1- أن الماسونية منظمة سرية تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة، بحسب ظروف الزمان والمكان، ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها هي سرية في جميع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص الذين يصلون إلى مراتب عليا فيها . 


2- أنها تبني صلة أعضائها بعضهم ببعض في جميع بقاع الأرض على أساس ظاهري للتمويه على المغفلين وهو الإخاء والإنساني المزعوم بين جميع الداخلين في تنظيمها دون تمييز بين مختلف العقائد والمذاهب . 


3- أنها تجذب الأشخاص إليها ممن يهمها ضمهم إلى تنظيمها بطريق الإغراء بالمنفعة الشخصية، على أساس أن كل أخ ماسوني مجند في عون كل أخ ماسوني آخر، في أي بقعة من بقاع الأرض، يعينه في حاجاته وأهدافه ومشكلاته، ويؤيده في الأهداف إذا كان من ذوي الطموح السياسي ويعينه إذا وقع في مأزق من المآزق أيا كان , وهذا أعظم إغراء تصطاد به الناس من مختلف المراكز الاجتماعية وتأخذ منهم اشتراكات مالية . 


4- إن الدخول فيه يقوم على أساس احتفال بانتساب عضو جديد تحت مراسم وأشكال رمزية إرهابية لإرهاب العضو إذا خالف تعليماتها والأوامر التي تصدر إليه بطريق التسلسل في الرتبة .


5- أن الأعضاء المغفلين يتركون أحراراً في ممارسة عباداتهم الدينية وتستفيد من توجيههم وتكليفهم في الحدود التي يصلحون لها ويبقون في مراتب دنيا، أما الملاحدة أو المستعدون للإلحاد فترتقي مراتبهم تدريجياً في ضوء التجارب والامتحانات المتكررة للعضو على حسب استعدادهم لخدمة مخططاتها ومبادئها الخطيرة . 


6- أنها ذات أهداف سياسية ولها في معظم الانقلابات السياسية والعسكرية والتغييرات الخطيرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفية . 


7- أنها في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور ويهودية الإدارة العليا والعالمية السرية وصهيونية النشاط . 


8- أنها في أهدافها الحقيقة السرية ضد الأديان جميعها لتهديمها بصورة عامة. 


9- أنها تحرص على اختيار المنتسبين إليها من ذوي المكانة المالية أو السياسية أو الاجتماعية أو العلمية أو أية مكانة يمكن أن تستغل نفوذاً لأصحابها في مجتمعاتهم، ولا يهمها انتساب من ليس لهم مكانة يمكن استغلالها، ولذلك تحرص كل الحرص على ضم الملوك ولرؤساء وكبار موظفي الدولة ونحوهم.


10- أنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى تمويهاً وتحويلاً للأنظار لكي تستطيع ممارسة نشاطاتها تحت الأسماء إذا لقيت مقاومة لاسم الماسونية في محيط ما، وتلك الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها منظمة الروتاري والليونز. إلى غير ذلك من المبادئ والنشاطات الخبيثة التي تتنافى كلياً مع قواعد الإسلام وتناقضه مناقضة كلية . 




في عام 1979 أصدرت جامعة الدول العربية القرار رقم 2309 والتي نصت على "اعتبار الحركة الماسونية حركة صهيونية، لأنها تعمل بإيحاء منها لتدعيم أباطيل الصهيونية وأهدافها، كما أنها تساعد على تدفق الأموال على إسرائيل من أعضائها الأمر الذي يدعم اقتصادها ومجهودها الحربي ضد الدول العربية" .


وفي نوفمبر عام 1983 صرح يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان نصا "لايمكن أن تكون كاثوليكيا وماسونيا في نفس الوقت" .


وفي 28 نوفمبر 1984 أصدر الأزهر فتوى كان نصه "أن المسلم لا يمكن أن يكون ماسونياً لأن ارتباطه بالماسونية انسلاخ تدريجي عن شعائر دينه ينتهي بصاحبه إلى الارتداد التام عن دين الله".




الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

فى ذكرى حرب اكتوبر1973 .. الفريق سعد الدين الشاذلى بطل الحرب الحقيقى


ولد الفريق سعد الدين الشاذلى فى قرية شبرتنا مركز بسيون فى محافظة الغربية عام 1922 ، كان والده من الأعيان ، وابن عم والده هو عبد السلام باشا الشاذلى مدير مديرية البحيرة.
 ينتمى الفريق الشاذلى لعائلة عسكرية ، وقد مات جده وهو يقاتل فى حروب اسماعيل باشا فى السودان ، وشارك أفراد من عائلته فى الثورة العرابية وثورة 1919 ، وانقطعت صلة العائلة بالحياة العسكرية بعد انكسار الثورة العرابية والاحتلال البريطانى لمصر عام 1882لتعود الصلة بإلتحاق احد افراد العائلة بالكلية الحربية عام 1933 ثم التحاق الفريق الشاذلى بها عام  1939.


أصبح الفريق الشاذلى ضابطا برتبة ملازم فى يوليو 1940، ثم انتدب للخدمة فى الحرس المالكى عام 1943.


فى عام 1954 تراس الفريق الشاذلى  أول كتيبة  لقوات المظلات فى الجيش المصرى.


وفى عام 1960، ترأس  القوات العربية المتحدة فى الكونغو ضمن قوات الأمم المتحدة. وعين ملحقاً عسكرياً فى لندن (1961-1963) وقائداً للقوات الخاصة (1967-1969)؛ ثم قائداً لمحافظة البحر الأحمر (1970-1971). وفى 16 مايو 1971، أصبح الشاذلى رئيساً للأركان بالقوات المسلحة المصرية وظل فى هذا المنصب حتى 12 ديسمبر 1973.


اكتسب الشاذلى سمعته الطيبة فى الجيش لأول مرة فى عام 1941. وعندما قررت القياده المصريه البريطانيه المشتركه الانسحاب من مرسي مطروح, شكلت مجموعة مؤخره مهمتها تدمير المعدات والمخزونات التي اضطرت القوات المصريه الي تركها عند انسحابها من المنطقه. بقيادة النقيب رشاد دانش وكان الملازم سعد الشاذلي ضمن هذه المجموعه.


وأبدى الشاذلى تميزاً مرة أخرى فى عام 1967 عندما رأس "مجموعة الشاذلى" – وهى حملة مكونة من القوات الخاصة لحراسة منطقة وسط سيناء (بين المحور الأوسط والمحور الجنوبي).


نتيجه لفقدان الاتصال بين الشاذلي وبين قيادة الجيش في سيناء, فقد اتخذ الشاذلي قرارا جريئا فعبر بقواته الحدود الدوليه قبل غروب يوم 5 يونيو وتمركز بقواته داخل الاراضي الفلسطينيه المحتله بحوالي خمسة كيلومترات وبقي هناك يومين الي ان تم الاتصال بالقياده العامه المصريه التي اصدرت اليه الاوامر بالانسحاب فورا. فاستجاب لتلك الاوامر وبدأ انسحابه ليلا وقبل غروب يوم 8 يونيو كان قد نجح في العوده بقواته غرب القناه.


وفى عام 1973، عندما بلغ قمة حياته الوظيفية العسكرية، اختلف مع السادات حول إدارة العمليات العسكرية. فقام السادات بعزله من الخدمة العسكرية وعينه سفيراً فى إنجلترا ثم سفيراً فى البرتغال.


وفى عام 1978، عارض الفريق  الشاذلى اتفاقية "كامب ديفيد"  ووجه لها انتقادات حادة ، مما أدى الى فصله من منصبه ، فعاش فى المنفى لعدة سنوات.


فى سنوات المنفى نشر الفريق الشاذلى كتابه ( حرب أكتوبر ) ، وكانت عواقب هذا النشر عالية التكلفة  حيث أحيل  الشاذلى غيابياً لمحكمة عسكرية وصدر ضده حكم بالسجن ثلاث سنوات. كما تم حرمانه من التمثيل القانونى وتجريده من حقوقه السياسية ووضعت أملاكه تحت الحراسة.


وجهت للشاذلى تهمتان الأولى هى نشر كتاب بدون موافقة مسبقة عليه. واعترف الشاذلى بارتكابها. أما التهمة الثانية فهى إفشاء أسرار عسكرية فى كتابه. وقد أنكر الشاذلى صحة هذه التهمة الأخيرة بشدة، بدعوى أن تلك الأسرار المزعومة كانت أسراراً حكومية وليست أسراراً عسكرية.


إن كتاب "حرب اكتوبر" وكتاب الشاذلى اللاحق "الخيار العسكرى العربى" لم ينشرا أبداً فى مصر. ولكن نشرا باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية فى دول كثيرة. وقدم عدد من الصحف العالمية الرئيسية نبذه عن تلك الكتب.
ومن تلك الصحف: الإيكونوميست Economist و"نيويورك تايمز" و"كريستيان ساينس مونيتور “Christian Science Monitor”  وغيرها.


وفى عام 1992، عاد الشاذلى إلى مصر بعد 14 سنة قضاها فى منفاه بالجزائر. وتم القبض عليه بالمطار لدى عودته.
و أجبر على قضاء مدة الحكم عليه بالسجن دون محاكمة رغم ان القانون المصرى  ينص على أن الأحكام القضائية الصادرة غيابياً لابد أن تخضع لمحاكمة أخرى.
وأثناء تواجده بالسجن، نجح فريق المحامين المدافع عن الشاذلى فى الحصول على حكم قضائى صادر من أعلى محكمة مدنية وينص على أن الإدانة العسكرية السابقة غير قانونية وأن الحكم العسكرى الصادر ضده يعتبر مخالفاً للدستور.
وأمرت المحكمة بالإفراج الفورى عن الشاذلى. رغم ذلك، لم ينفذ هذا الحكم الأخير وقضى الشاذلى بقية مدة عقوبته فى السجن.






تعليقات الشاذلى:


هذه مذكرات عسكرية: سجلى كرئيس أركان القوات المسلحة المصرية أثناء الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973. وعلى حد علمى، تعتبر هذه المذكرات فريدة لأنها السيرة الذاتية الوحيدة من نوعها لقائد عربى معاصر. كتبت هذه المذكرات مكرها وآسفا وغاضباً. وعندما أقول أن غضبى موجه بصفة رئيسية ضد الرئيس المصرى أنور السادات يمكنكم فهم لماذا، بعد أن قضيت عمرى كله كجندى فى خدمة بلادى
و أهدى هذه المذكرات إلى جنود وضباط القوات المسلحة المصرية البواسل. فهذه قصتهم. فهي تروى أخيراً الحقيقة عن انتصارهم العظيم. إننى فخور بكل يوم أمضيته كرئيس للأركان. إننى فخور لأنه أثناء وجودى بهذا المنصب، تم التخطيط والتنفيذ لأول هجوم عربى ناجح ضد إسرائيل. أهدى تحياتى لكل ضابط وكل جندي اشترك فى هذه الحرب وأعاد بذلك العزة للجندى المصرى. وهناك شهود على صحة ما كتبته. فبعض أجزاء من القصة معروفة لآلاف الأفراد، وبعضها معروفة لمئات من الأفراد، وأجزاء أخرى لا يعلمها إلا أفراد يعدون على الأصابع , و أرجو من الله تعالى أن يعيننا ويهدينا ويهبنا الشجاعة لقول الحق أيا كانت العواقب .. 


أحمد صلاح 

لماذا يرفض مجتمعنا التغيير ؟!



من أجل تحقيق التغيير الحقيقى لبلدنا لابد لنا من معرفة عيوبنا و اصلاحها , فلن نستطيع ابداً فرض التغيير من الأعلى بدون ان يكون المجتمع متقبلاً للتغيير من ادنى طبقاته و مستعداً للتقدم بنفسه .. 
هذه محاولة بسيطة لسرد بعض عيوب شعبنا المصرى العظيم من اجل محاولة القضاء على تلك العيوب و تأهيل مجتمعنا للتغيير الحقيقى:


1- تفاخرنا الدائم بأننا اذكى شعب فى العالم .
في مصر نسبة الأمية 34 % وحوالي 50 % تعليم متوسط نادر لو لقيت واحد بيكتب عربي كويس ,, وعندنا تعليم عالي غير معترف به في أي دولة متقدمة.. 
هذا غير المستوى الثقافى و الفكر الاجتماعى لأصحاب المؤهلات العليا , فأنا استعجب كثيراً حين اتحدث الى مهندس او طبيب او محامى فأجد ثقافته و كلامه فى منتهى السطحية غير وجود مصطلحات طبقة الجهلاء و البسطاء على لسان بعض اصحاب المؤهلات العليا فى حديثهم عن البلد و المعيشة و احوال المجتمع .
علماء إسرائيليين يفوزون بجائزة «نوبل» للكيمياء ..
طبعا كسبوها علشان اسرائيلين و أعداء و صهاينة .. الكلمة دي هتريحك وهتخليك مرتاح ولا تحس بخجل ولا حاجة وييجي واحد ذكي يقولك ايه جائزة نوبل ولا حاجة سيدى كمل نوم :) 
فين البحث العلمى ؟ فين نسبة التعليم ؟ فين الالتزام و التفانى فى العمل ؟ فين ثقافة المؤهلات العليا؟
كل دى حاجات تخلينا نفكر شوية قبل ما نقول اننا اذكى شعب فى العالم , لأن على قد ماطلع مننا علماء فى بلاد تانية تعتبر بلاد غير صديقة بالمرة طلع منها علماء اكتر من علمائنا بكتير ..


2- السلبية المنتشرة بين الناس .  
( واحنا مالنا , يعني احنا الي هنغير الكون) جملة بتسمعها كتير كل ما تكون ناوى على التغيير سواء محاولات ازاحة الفساد او محاولات تنمية البلد , و هما دول أغلبية الشعب للأسف مصاب " بالسلبية المفرطة " و اللى بيسميهم النشطاء "حزب الكنبة" , لأنهم مش مع التغيير و مش ضده , لما يعجبهم التغيير يقعدوا فى البيت يشجعوا اللى بيقوم بالتغيير و الثورة لازاحة الفساد ,و لما يستعطفهم الفاسدين بخطاباتهم المعسولة " تفيض اعينهم من الدمع " و يميلون للجانب الخاطئ  , و برضه لما يضحك عليهم الفاسدين بأن التغيير مستحيل لأنه هيوقف حال البلد و هيوقف عجلة انتاجنا العظيمة :) يقولوا " حرام عليكم , كفاية , خربتوا البلد , عجلة الانتاج وقفت " و هما مش مدركين ايه اللى بيقولوه و مش عارفين ان ماعندناش حاجة اسمها عجلة انتاج بتدور اصلاً :) و حتى لو عندنا فأن الانتاج مع الفساد يساوى لا شئ , لأن الفساد بيهدم اى انتاج البلد تقوم به..


3- عدم اتقان العمل و غياب الضمير و التواكل فى العمل ومحاولة البحث عن المكسب السريع بدون مجهود . 
ده على الأقل بيحصل فى كل الهيئات والمصالح الحكومية و شعارهم عموما طالما ان المال مش مالك يبقى عُك وليث و كله يبقى كويس..


4- عدم الالتزام بالمواعيد . 
 عيب قاتل وفظيع اغلب المصريين لا يلتزم بالمواعيد يعنى ممكن تواعد واحد على الساعة 9:00 صباحاً يجيلك الساعة 12:00 ظهراً , وعادى جدا ولو عاتبته ممكن يقولك اى عذر ممكن يكون وهمى او غير محدد .لكن بص كدة على شعوب البلاد المتقدمة مش ممكن يحصل , ولو حصل كدة و كان فى ظروف حقيقية أخرت المعاد يبقى خلاص المعاد اتلغى وابقى حدد معاد غيره او ممكن يتوقف التعامل معاك اصلاً ده لو كان شغل طبعاً..


5- الخنوع و الاستسلام للسلطة و نفاق من فى السلطة مع العلم بفساده .
طبعاً ده كان قبل ثورة 25 يناير العظيمة بداية التغيير الحقيقى للشعب المصرى و نأمل الى يعود شعبنا الى تلك الصفة مرة أخرى , قد ينافق الفرد جماعة لايستطيع مواجهتها , وقد تنافق جماعة مجتمعها الذى لاتستطيع مواجهته هذا موجود فى جميع امم الارض . ولكن لايوجد فى العالم كله شعبا باكمله ينافق فرداً الا فى مصر، فكان رجال الأعمال فاسدهم و صالحهم واجب عليه منافقة الفرعون مبارك و تأييده مهما كان علم الجميع بفساده و قديماً ايضاً كان الشعب الذى احتله العسكر خاضعاً و منافقاً بالكامل للديكتاتورعبد الناصر طوال فترة حكمه وايضا بعد مماته ارضائاً للمؤسسة العسكرية الفاسدة التى لطالما يخشى الشعب دوماً مواجهتها و يخضع و ينافق و يستسلم امامها.. 


6- عدم الترابط و التعاون فى الغربة و السفر . 
فى الغربة لا تجد المصريين كيانا واحدا ... بل على العكس تجد كثير من المصريين بيضرب و بيخون فى اخوه المصرى فى اى بلد اجنبى او عربى حتى ينال هو المكان الأكبر و الأكثر حظاً فى الوظيفة ... فى الوقت اللى تلاقى فيه عدة شعوب متماسكة و مترابطة جداً فى الغربة و كلهم بيعتبروا بعضهم اخوة يجب عليهم مراعاة بعض و الاهتمام بشئون بعض .. اذكر من تلك الشعوب جيداً شعب السودان الشقيق..


7-   خلط العواطف بالعمل .
من الطبيعى جدا أن الشغل شغل ..لكن لما ييجى موظف زميلك يقصر فى عمله فتوجه له التوبيخ اللزم أو تتخذ الإجراء المناسب لضمان عدم تكرار ذلك التقصير منه .. فالطبيعى بعد ذلك أن تعود الحياة لطبيعتها .. على الأقل خارج المكتب .. لكن وطبعا للأسف .. يوجد ما يسمى "القمص" والزعل .. وخلط العمل بالعلاقات الشخصية ..
أو لمجرد أن هناك صداقة بين رئيس ومرؤوس .. فتجد ذلك المرؤوس - واعتمادا على تلك الصداقة - دائما منتظرا لمحاباة أو تغاضى من رئيسه ..ينقصنا أن نفهم ونعمل طبقا لمقولة "الشغل شغل"..


8- الميول للتفرقة المذهبية الشديدة دينياً و سياسياً و اجتماعياً حتى و لو بدون وعى . 
يعنى تلاقى مواطن من طبقة البسطاء و الأميين يقول لك انا اشتراكى و انا ليبرالى و انا سلفى و انا شيوعى و انا مذهبى السياسى كذا و كذا , و تيجى تسأله يعنى ايه بقى معنى كلامك ده ؟ .. تلاقيه مش عارف يرد  لأن ثقافته مافيش خالص و عمره ما قرأ كتاب سياسى ولا بحث فى اصول المذاهب السياسية و تطورها , هو بس بيكون معجب بكلام واحد مثقف او شخصية عامة بيتبع مذهب سياسى معين , فهو بالمرة بيقول و انا كمان زيه  و ماحدش احسن من حد.. 


9- جُبن أغلبية المثقفين و النخبة السياسية و المثقفة علمياً و سياسياً .
 بصراحة انا ملاحظ جداً أن النخبة المثقفة المصرية مشرذمة وضعيفة وعاجزة و عمرها ماقدرت تفرز من بين أفرادها قيادة فاعلة يتعرف إليها المواطنين البسطاء ويتابعوا نضالها.. المصريين دلوقتى "لا نخبة تقودهم ولا قائدا يتقدمهم" لا في حلم ولا في حركة ولا في أي شيء..لكن هذا العيب على كل حال افضل عندى الف مرة من ان يستسلم الشعب المصرى لديكتاتور يقوده..


10- عدم الأعتراف بكل العيوب السابقة و الأصرار على العيش بكل تلك العيوب التى قد تعوق اى محاولة للتغيير فى البلد .   
لازم كلنا نقبل الاعتراف بعيوبنا و بأخطائنا و نتعلم ازاى نتكلم ونواجه عيوبنا علشان نصلحها و نصلح بلدنا بلاش حكاية "اننا نتعود على ألامنا وخلاص" و ان "احنا اذكى شعب" لأن الكلام ده هو اللى عمره ما هيخلينا دولة متقدمة فى حياتنا , مش هنتقدم و هنصنع تغيير حقيقى فى بلدنا غير لما نواجه كلنا عيوب الشعب و نحاول بكل ما فى وسعنا اننا نقضى على كل العيوب دى ..


أحمد صلاح