السبت، 31 ديسمبر، 2011

عام 2012 .. حلمى إسلامى


هاهيِ سنة 2011 تلملم بقاياها لترحلِ وتأُخذ معها ذكريات منها العظيم و منها المؤلم و منها الحزين و منها السعيد .. ستنطوي سنة كاملة من عمرنا ستنطوي بفرحها بحزنها بجرحها بألمها .. ومتفائل بأن القادم أجمل ان شاء الله وماعند الله خير وأبقى


هذه السنة شهدت أحداث كثيرة كان أعظمها ثورتنا المجيدة التى أعادت الى كل مصرى كرامته و حريته و إن لم نكن قد أسقطنا و حاكمنا النظام الفاسد حتى الآن فنحن تعلمنا كيف نقول لا فى وجه الظالم و كيف ندافع عن كلمة الحق و كيف نتعاون مع بعض على الخير و الدفاع عن حقوقنا و دمائنا .. 


لعل أجمل قيمة تعلمناها عام 2011 هى التضحية من أجل الحق و إن حياتنا ما هى إلا أمانة لدينا كنا و نحن ننزل ميادين الثورة  نودعها الى الله و نسأله ان توفانا أن يتقبلنا مع الشهداء الذين ماتوا دفاعاً عن حقوقهم و أوطانهم .


تعالوا جميعاً لنكمل مسيرة الحق فى 2012 , لنكمل دفاعنا عن الحق و العدل و الحرية و الخير , لا تنسوا ان يضع كلاً منكم حلماً أمام عينه ليحقق به تلك القيم و أن تسعوا جميعاً لتحقيقه فى هذا العام الجديد .. 


حلمى فى هذا العام أن نكمل ثورتنا لمحاسبة كل الفاسدين و ان نجعلهم عبرة لكل فاسد و ظالم فى الأرض 


حلمى فى هذا العام أن نتعاون جميعاً على طاعة الله فنذكر بعضنا بالطاعات و ترك المنكرات و ان يكون هذا خالصاً لوجه الله عز و جل 


حلمى فى هذا العام أن أتعاون على صنع الخير مع كل رفاقى و ان ندخل السعادة على قلب كل  فقير و ضعيف و محتاج 


حلمى فى هذا العام أن أرى مجتمع العدل يتحقق لأول مرة فى بلادنا منذ عصور .. حلمى إقامة مجتمع إسلامى معتدل يكفل للجميع حريتهم و حقوقهم و كرامتهم , مجتمع فاضل يتحول لدولة عظيمة تعود حامية الإسلام و العروبة من جديد و ينصر الله بها دينه و يحمى بها المستضعفين فى الأرض كما كانت على مر العصور العظيمة السابقة .



حلمى فى هذا العام ان يعز الله بنا الإسلام أنا و كل من معى من رفاق الخير 

هذا العام إخترت حلمى إسلامى و انت ماهو حلمك ؟ :)



وفقنا الله و أياكم لما يحبه و يرضاه و أسأل الله ان تكون 2012 سنة سعيدة عليكم كلكم.

الأحد، 25 ديسمبر، 2011

يعني ايه دولة إسلامية ؟!



- يعني ييجي التتار يقولوا لشيخ الإسلام ابن تيمية هنفرج عن المسلمين بس فيقلهم أهل ذمتنا قبل أهل ملتنا. 



- يعني تيجي امرأة مسيحية لصلاح الدين تقولوا إن زوجها أسير وإن هو اللي بيصرف عليها فيفرج عنه ويديهم فلوس توصلهم بلدهم. 


- يعني بعد تحرير القدس صلاح الدين وقواد الجيش يتبرعوا بالفلوس اللي يفدو بيها أسرى الجيش اللي كان بيحاربهم لأنهم فقراء. 


- يعني ييجي واحد قبطي يشتكي الوالي بتاعه لعمر ابن الخطاب فيحكم عمر إن القبطي يضرب الوالي ويقتص منه. 


- يعنى يختصم واحد من أهل الذمة مع أمير المؤمنين سيدنا علي على درع فيحتكموا للقضاء، ويحكم القاضى للذمي بالدرع لان حجته وبينته أقوى من أمير المؤمنين. 


- يعني يفتح الرسول صلى الله عليه وسلم مكة وييجي الناس اللي فضلوا يحاربوه ويؤذوه طول عمرهم فيقول لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. 


- يعني محمد الفاتح يبقى شاب في الـ 17 من عمره يحكم أقوى دولة في العالم ويفتح القسطنطينية وهو عنده 22 سنة. 


- يعني أسامة بن زيد يخرج على رأس جيش فيه كبار الصحابة وهو عنده 17 سنة بس. 


- يعني تستنجد امرأة واحدة بالخليفة المعتصم اللي يبعد عنها أكتر من 2000 كيلو متر فيبعتلها جيش جرار عشان يحفظ كرامتها وميقولش وهو إيه اللي وداها هناك عند الروم. 


- يعني التتار يهددوا العالم كله بالخراب والتدمير و جيش الدولة الإسلامية يكون هو الجيش الوحيد اللى يقف قدامهم و ينتصر عليهم وينقذ العالم منهم بجد مش زي ما بييجي في الأفلام الأمريكاني.


- يعني الخليفة هارون الرشيد يقول للسحابة أمطري حيث شئتي فسيأتيني خراجك. 


- يعني سيدنا علي قاضي المدينة أيام سيدنا عمر يقدم استقالته لأن الناس مفيش بينها وبين بعض مشاكل ومش محتاجين قاضي. 

- يعني يعدي واحد من بيت المال أيام الخليفة عمر بن عبد العزيز ينادي في الشوارع إذا حد محتاج فلوس ياكل أو يشرب أو يلبس أو حتى يتجوز ومحدش يرد عليه لإن الناس كل احتياجتها عندها . 



الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

الأناركية .. فلسفة لاسلطوية وفكر مدمر

يعنى ايه العلامة دى (A) داخل دائرة أو Anarchism ؟!
أكتر من صديق معانا فى الميدان شاف العلامة دى و سألنى عليها و كان جوابى عليه : خلينا فى الثورة و مطالبنا دلوقتى و لما الوضع يهدأ هقولك عليها لأن ده موضوع يطول شرحه..
معلومة مهمة كنت مأجلها لحد ما يهدأ الوضع نسبياً فى التحرير عشان ما يحصلش تخوين لفصيل من الثوار و نتشتت عن أهداف ثورتنا .



أناركيزم او لاسلطوية هى فلسفة سياسية يتبناها بعض اليساريين وهى من المراحل التطورية من الإشتراكية و الشيوعية و بتعتبر الدولة مش مرغوب فيها, مش لازمة و مضرّة, و بدل نظام الدولة بتروّج لمجتمع من غير نظام حاكم و يعتمد على الأعضاء المتطوعين من داخل المجتمع .. يعنى مجتمع يدير نفسه بنفسه , مافيش دولة , مافيش جيش نظامى أو نظام شرطة , مافيش حكومة , مافيش مؤسسات حتى لو مؤسسات دينية , مافيش قضاء ..


ده الفكر الأناركى أنا شخصياً معارضه لكن لو حد فكر يتفق معاه فأكيد مش هيكون متفق مع الشئ المؤسف الأخطر و اللى كلنا هنختلف معاهم فيه و هو  إنهم بيأيّدوا إستعمال شوية معايير إنفعالية, بتشمل ثوره عنيفة و ارهاب عشان يوصلوا فى طريقهم لمجتمع أناركى .. يعنى مافيش حاجة اسمها سلمية أو إنتقال سلمى للسلطة أو حتى نقل السلطة لنظام بيختلف معاهم  فى الأيدولوجية يعنى ثورتهم مش "عيش , حرية , عدالة إجتماعية" لأ ثورتهم مستمرة لحد ما يكونوا مجتمع أناركى .



مؤسس الأناركيةهو "نستور إيفانوفيتش ماخنو" و هو قائد حرب العصابات العسكرية خلال الحرب الأهلية الروسية و هو مؤسس المؤتمر الأول لكونفدرالية الجماعات الأناركية .


الأناركية فى كل دول العالم بتستخدم منهج الحشد لتبرير العنف و لا تعترف بأى حلول سياسية . 


فى كتير لما شافوا علامة (A) داخل دائرة مرفوعة على علم أحمر فى أسود بالتحرير أفتكروهم الألتراس و هما طبعا ما صححوش لحد انهم - أناركيين Anarchists - مش - ألتراس Ultras - لأنهم من مصلحتهم الإنخراط و التحريض على العنف بداخل الثوار بدون معرفة الجميع بهم . 


بالنسبة للأحداث الأخيرة و بالرغم من كرهى للمبادئ الأناركية لكنى مؤمن بأن " من إعتدى عليكم فأعتدوا عليه بمثلما أعتدى عليكم " عشان كدة لو عسكرى أو بلطجى ضرب الثوار فعلينا التصدى له و صد هجومه بالعنف مثلما هجم بالعنف , مع الحفاظ على سلمية الثورة فى حالة توقف العنف من الطرف المعتدى .


لكن إحنا ضد البدأ بالعنف .. ضد القضاء على مؤسسات الدولة بالكامل و إقامة نظام اللادولة و النظام الفوضوى اللى بيدعوا له الأناركيين فى مصر .. والكلام عن إنهم ضد الدولة و ضد قيام أى نظام حتى لو عادل ده مش سر , أى حد ممكن يقابلهم و يعرف فكرهم فى نشطاء منهم كتير معروفين هيجاوبوكم نفس الإجابة حتى لو بطريقة غير مباشرة فى الأول لو إنت غريب عنهم .


هدفنا تطهير الدولة من الفساد و إصلاح و تغيير كل مؤسسات الدولة و ليس هدمها بالكامل عشان كدة ثورتنا مستمرة لحد ما نغير بلدنا للأفضل .. و أى حد يحاول يهدم فقط هو عدو للثورة و عدو للشعب و لا أعتبر خطر الأناركيين أقل من المجلس العسكرى الفاسد و من فلول مبارك بل يزيدون خطراً لأنهم فصيل مدمر خفى وسط الثوار بينما عدونا فى العلن بيكون معروف و أهدافه معروفة .

الأربعاء، 14 ديسمبر، 2011

فى مدح الرسول


كل القلوب إلي الحبيب تميل 
ومعي بذلك شاهد و دليل


أما الدليل إذا ذكرت محمداً 
صارت دموع العاشقين تسيل


يا سيد الكونين يا علم الهدى
هذا المتيم في حماك نزيل


لو صادفتني من لدنك عناية 
لأزور طيبة و النخيل جميل


هذا رسول الله هذا المصطفى 
هذا لرب العالمين رسول


هذا الذي رد العيون بكفه  
لما بدت فوق الخدود تسيل


هذا الغمامة ظللته إذا مشى  
كانت تقيل إذا الحبيب يقيل


هذا الذي شرف الضريح بجسمه  
منهاجه للسالكين سبيل


يارب إني قد مدحت محمداً  
فيه ثوابي و للمديح جزيل


صلى عليك الله يا علم الهدى  
ما حن مشتاق وسار دليل




الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

فى ذكرى البوعزيزى


محمد البوعزيزي شاب تونسي من عائلة تتكون من تسعة أفراد أحدهم معاق. كان والده عاملا في ليبيا وتوفي عندما كان يبلغ محمد من العمر ثلاث سنوات.. تلقى محمد تعليمه في مدرسة مكونة من غرفة واحدة في قرية سيدي صالح. واضطر لأن يعمل منذ العاشرة من عمره لأن عمه كان مريضاً ولا يستطيع العمل. وبعدها ترك المدرسة حتى يستطيع العمل لساعات أطول.
اعترض عناصر من الشرطة في فجر الجمعة 17 ديسمبر 2010 عربة الفاكهة التي كان يجرها محمد البوعزيزي في الأزقة محاولا شق طريقه إلى سوق الفاكهة وحاولوا مصادرة بضاعته. عم البوعزيزي رأى الواقعة فهرع لنجدة ابن أخيه وحاول إقناع عناصر الشرطة بأن يدعوا الرجل يكمل طريقه إلى السوق طلبا للرزق. ثم ذهب العم إلى مأمور الشرطة وطلب مساعدته، واستجاب المأمور وطلب من الشرطية فادية حمدي التي استوقفت البوعزيزي برفقة شرطيين آخرين أن تدعه وشأنه. الشرطية استجابت ولكنها استشاطت غضبا لاتصال عم البوعزيزي بالمأمور.
ذهبت الشرطية فادية حمدي إلى السوق مرة أخرى في وقت لاحق، وبدأت مصادرة بضاعة البوعزيزي ووضعت أول سلة فاكهة في سيارتها وعندما شرعت في حمل السلة الثانية اعترضها البوعزيزي، فدفعته وضربته بهراوتها. ثم حاولت الشرطية أن تأخذ ميزان البوعزيزي، وحاول مرة أخرى منعها، عندها دفعته هي ورفيقاها فأوقعوه أرضًا وأخذوا الميزان. بعد ذلك قامت الشرطية بتوجيه صفعة للبوعزيزي على وجهه أمام حوالي 50 شاهدا. عندها عزّت على البوعزيزي نفسه وانفجر يبكي من شدة الخجل. وبحسب الباعة وباقي الشهود الذين كانوا في موقع الحدث، صاح البوعزيزي بالشرطية قائلا: "لماذا تفعلين هذا بي؟ أنا إنسان بسيط، لا أريد سوى أن أعمل".
حاول أن يلتقى البوعزيزي بأحد المسؤولين لكن دون جدوى. ثم عاد إلى السوق وأخبر زملاءه الباعة بأنه سوف يشعل النار في نفسه ولكنهم لم يأخذوا كلامه على محمل الجد. وقف البوعزي أمام مبنى البلدية وسكب على نفسه مخفف الأصباغ (ثنر) وأضرم النار في جسده. اشتعلت النيران، وأسرع الناس وأحضروا طفايات الحريق ولكنها كانت فارغة. اتصلوا بالشرطة، لكن لم يأت أحد. ولم تصل سيارة الإسعاف إلا بعد ساعة ونصف من إشعال البوعزيزي النار في نفسه.
أدى حادث محمد البوعزيزي إلى احتجاجات من قِبل أهالي سيدي بوزيد في اليوم التالي، يوم السبت 18 ديسمبر عام 2010م، حيث قامت مواجهات بين مئات من الشبان في منطقة سيدي بوزيد وقوات الأمن. المظاهرة كانت للتضامن مع محمد البوعزيزي والاحتجاج على ارتفاع نسبة البطالة، والتهميش والإقصاء في هذه الولاية الداخلية. سرعان ما تطورت الأحداث إلى اشتباكات عنيفة وانتفاضة شعبية شملت معظم مناطق تونس و أدت الى الثورة التى تبعتها باقى ثورات الربيع العربى .. 
شكراً لك يا بوعزيزى أسأل الله أن يغفر لك و أدخلك فسيح جناته لأنك كنت الشرارة التى اهدتنا جميعاً حريتنا.




عن اردوغان الإسلامى نتحدث


في عام 1954 ولد طفل صغير في أفقر أحياء مدينة اسطنبول التركية لأسرة من أصول قوقازية فقيرة،  تلقى هذا الطفل تعليمه الابتدائي في نفس الحي وتعلم في مدرسته. ظهر على هذا الطفل ملامح التدين منذ نعومة أظفاره ، فذات مرة طلب منه مدرس التربية الدينية بالقيام لتعليم التلاميذ الصلاة لكنه رفض لوجود صور لنساء متبرجات.
هذا الموقف جعل المدرس يطلق عليه (الشيخ رجب)، وبدت مسيرة حياة قائد يحمل في جعبته الكثير لأمته، كان "أردوغان" يخرج بعد المدرسة ليبيع البطيخ والسمسم حتى يساهم في إعالة عائلته.
ثم انتقل بعد ذلك إلى مدرسة الإمام خطيب الدينية حتى تخرج من الثانوية بتفوق .
التحق بعد ذلك بكلية الاقتصاد في جامعة مرمره، وبالرغم من اهتماماته المبكرة بالسياسة إلا أن كرة القدم كانت تجري في دمه أيضاً، ومارس هذه الهواية ضمن فرق تركية متعددة..يقول الكاتب التركي جالموق في كتابه الذي ألفه عن "أردوغان" : بدأت قصة زوجته من رؤيا رأتها أمينة المناضلة الإسلامية في حزب السلامة الوطني ، رأت فارس أحلامها يقف خطيباً أمام الناس – وهي لم تره بعد – وبعد يوم واحد ذهبت بصحبة الكاتبة الإسلامية الأخرى شعلة يوكسلشلنر إلى اجتماع حزب السلامة وإذا بها ترى الرجل الذي رأته في منامها .. رأت "أوردغان" .. وتزوجو بعد ذلك واستمرت الحياة بينهما حتى وصوله لسدة الحكم مشكلين ثنائياً إسلامياً جميلاً .. لهما اليوم عدد من الأولاد .. أحد الأولاد الذكور سُمي ” نجم الدين ” على اسم أستاذه نجم الدين أربكان من فرط إعجابه واحترامه لأُستاذه ، وإحدى بناته تدرس في أمريكا لعدم السماح لها بالدراسة في الجامعة بحجابها !
بدأ اهتمامه السياسي منذ العام 1969 وهو ذو 15 عاماً ، إلا أن بدايته الفعلية كانت من خلال قيادته الجناح الشبابي المحلي لحزب ” السلامة أو الخلاص الوطني ” الذي أسسه نجم الدين أربكان، ثم أغلق الحزب وكل الأحزاب في تركيا عام 1980 جراء انقلاب عسكري ، بعد عودت الحياة الحزبية انضم إلى حزب الرفاه عام 1984 كرئيس لفرع الحزب الجديد ببلدة بايوغلو مسقط رأسه وهي أحدى البلدات الفقيرة في الجزء الأوربي في اسطنبول، وما لبث أن سطع نجمه في الحزب حتى أصبح رئيس فرع الحزب في اسطنبول عام 1985 وبعدها بعام فقط أصبح عضواً في اللجنة المركزية في الحزب .
استطاع "أردوغان" أن يقدم الكثير لبلدية اسطنبول، أخرجها من أزمة اقتصادية وديون بلغت المليار دولار، وجعلها تنمو وتسجل معدلات نمو قوية بفضل ذكائه ونظافة يده.
بعد توليه مقاليد البلدية خطب في الجموع وكان مما قال : ” لا يمكن أبدا أن تكونَ علمانياً ومسلماً في آنٍ واحد. إنهم دائما يحذرون ويقولون إن العلمانية في خطر.. وأنا أقول: نعم إنها في خطر. إذا أرادتْ هذه الأمة معاداة العلمانية فلن يستطيع أحدٌ منعها. إن أمة الإسلام تنتظر بزوغ الأمة التركية الإسلامية.. وذاك سيتحقق! إن التمردَ ضد العلمانية سيبدأ ”
ولقد سُئل عن سر هذا النجاح الباهر والسريع فقال:
” لدينا سلاح أنتم لا تعرفونه إنه الإيمان ، لدينا الأخلاق الإسلامية وأسوة رسول الإنسانية عليه الصلاة والسلام ” .
بثت قناة الجزيرة الفضائية فيلم وثائقية عن حياة "أردوغان" أظهر صوراً له وهو يلقي خطاباً أمام جمع من المتظاهرين قال فيه أبياتاً من ديوان الشاعر التركي الإسلامي ضياء كوكالب الأبيات هي :
مساجدنا ثكناتنا
                 قبابنا خوذاتنا
مآذننا حرابنا
                والمصلون جنودنا
هذا الجيش المقدس
              يحرس ديننا
فأصدرت المحكمة بسجنه 4 أشهر .. وفي الطريق إلى  السجن حكاية أخرى ،وفي اليوم الحزين توافدت الحشود إلى بيته المتواضع من أجل توديعه وأداء صلاة الجمعة معه في مسجد الفاتح ، وبعد الصلاة توجه إلى السجن برفقة 500 سيارة من الأنصار ! .. وفي تلك الأثناء وهو يهم بدخول السجن خطب خطبته الشهيرة التي حق لها أن تخلد .
التفت إلى الجماهير قائلاً : ” وداعاً أيها الأحباب تهاني القلبية لأهالي اسطنبول وللشعب التركي و للعالم الإسلامي بعيد الأضحى المبارك ، سأقضي وقتي خلال هذه الشهور في دراسة المشاريع التي توصل بلدي إلى أعوام الألفية الثالثة والتي ستكون إن شاء الله أعواماً جميلة، سأعمل بجد داخل السجن وأنتم اعملوا خارج السجن كل ما تستطيعونه، ابذلوا جهودكم لتكونوا معماريين جيدين وأطباء جيدين وحقوقيين متميزين ، أنا ذاهب لتأدية واجبي واذهبوا أنتم أيضاً لتأدوا واجبكم، أستودعكم الله وأرجو أن تسامحوني وتدعوا لي بالصبر والثبات كما أرجو أن لا يصدر منكم أي احتجاج أمام مراكز الأحزاب الأخرى وأن تمروا عليها بوقار وهدوء وبدل أصوات الاحتجاج وصيحات الاستنكار المعبرة عن ألمكم أظهروا رغبتكم في صناديق الاقتراع القادمة “
أيضاً في تلك الأثناء كانت كوسوفا تعاني ، وبطبيعة الحال لم يكن لينسى ذلك رجب الذي كان قلبه ينبض بروح الإسلام على الدوام، فقال ” أتمنى لهم العودة إلى مساكنهم مطمئنين في جو من السلام، وأن يقضوا عيدهم في سلام، كما أتمنى للطيارين الأتراك الشباب الذين يشاركون في القصف ضد الظلم الصربي أن يعودوا سالمين إلى وطنهم “
بعد خروجه من السجن بأشهر قليلة قامت المحكمة الدستورية عام 1999بحل حزب الفضيلة الذي قام بديلاً عن حزب الرفاه فانقسم الحزب إلى قسمين، قسم المحافظين وقسم الشباب المجددين بقيادة "رجب الطيب أردوغان" وعبد الله جول وأسسوا حزب التنمية والعدالة عام 2001 .
خاض الحزب الانتخابات التشريعية عام 2002 وفاز بـ 363 نائباً مشكلاً بذلك أغلبية ساحقة ومحيلاً أحزاباً عريقة إلى المعاش !
لم يستطع "أردوغان" من ترأس حكومته بسبب تبعات سجنه وقام بتلك المهمة صديقه عبد الله جول الذي قام بالمهمة خير قيام ، تمكن في مارس من تولي رئاسة الحكومة بعد إسقاط الحكم عنه . وابتدأت المسيرة المضيئة ..
منذ ان بدأ الحصار على قطاع غزة ، وبدأت جرائم (إسرائيل) تزداد يوماً بعد يوم وبدأ  "أردوغان" يعبر عن استيائه من الأحداث التي تدور في قطاع غزة، وخصصت تركيا لقطاع غزة مساعدات طبية ومالية ومنح تعليمية لأبناء القطاع. ثم خرج "أردوغان" ليظهر عدائه لما تقوم به (إسرائيل) و  لا ينسى أحد موقفه من خطاب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرز في مؤتمر دافوس عام 2009 حينما صرخ في وجهه، ثم ترك الجلسة تعبيراً عن غضبة من الأحداث في قطاع غزة ، وفي تعليق على ما جري أظهر الشعب التركي أن "اردوغان" استطاع أن يعبر عن رغبة الشعب التركي في موقفه، واستقبل بالورود، ثم بعد أحداث سفينة مرمرة التي استشهد فيها  العشرات برصاص الجيش الإسرائيلي في مياه البحر المتوسط حينما كانوا متوجهين إلى قطاع غزة، حيث علق المناورات المشتركة بين (إسرائيل) وبلاده..

الاثنين، 12 ديسمبر، 2011

الحرب الإعلامية على الإسلام


دائماً كان النقد الموجه للإسلاميين أنهم يرفعون شعارات دينية ، وهذا فى رأى الآخر يتنافى مع مدنية الدولة (او لنقل علمانية الدولة) -لأنهم يفسرون مدنية بأنها ضد اسلامية او عسكرية و ليست مضاد لعسكرية فقط كما نفسرها نحن- ويتهمونهم أنهم بذلك يخلطون السياسة بالدين قائلين وبراءة الاطفال فى أعينهم " الدين جميل فلماذا نلوثه بالسياسة؟"
وهنا يترقرق الدمع فى المُقل ويظهر الحزن على وجه ذلك الناصح الأمين ليؤكد لنا صدق مشاعر حبه للدين وانه يريد الحفاظ عليه بجعله قاصر على المساجد !!
وهنا يقول قائل أنهم يريدونه قاصر على دور العبادة بصفة عامة سواء مساجد أو كنائس فلما لم أذكر سوى المساجد؟؟
ولهذا أقول دعنى أخبرك أن الهدف هو تنحية الإسلام بصفة خاصة وتهميشه وجعل دوره قاصر على المساجد ، والدليل أننا نجد الاعلام يصرخ وينتحب اذا ما قال شيخ رأيه فى مسألة سياسية او إذا ما استخدمت جماعة لها نشاط سياسى شعارات اسلامية !! ،بينما تتجاهل تماما أى تصريحات سياسية تخرج من الكنيسة,, كرفض الانبا شنودة خروج النصارى الأرثوذكس للثورة ضد مبارك واعلانه الصريح أكثر من مرة وفى مناسبات مختلفة تأييده الكامل للرئيس المخلوع حسنى مبارك بل تجاوز الامر حد التأييد لشخص مبارك الى التأييد الكامل للتوريث ونقل الرئاسة لجمال مبارك .
أيضاً حينما أعلن القس عبد المسيح بسيط انه سينشئ حزب بالرغم ان هذا يتنافى تماماً مع مبادئ الكنيسة الروحية فى جميع عهودها على مر التاريخ!!
وحينما أعلن قس آخر خلال عظته من داخل كنيسة أن على كل مسيحى أن يقول "لا للتعديلات" حتى لا تصبح مصر اسلامية ..قالها هكذا نصاً.
وحينما أخبر بذلك أيضا على أحدى القنوات النصرانية قال القس عبد المسيح بسيط أن على كل مسيحى الخروج وقول "لا للتعديلات" حتى لو إمرأة على وشك الولادة لابد ان تدلى بصوتها وتقول لا !!
كل هذا وغيره ولم نرى أى إستنكار من العلمانيين أو الليبراليين أو وسائل الإعلام !!
لم يخرج علينا اى إعلامى مندداً بإستخدام الكنيسة الخطاب الدينى وتحريض النصارى على التصويت بـ لا .. ولم ينكر أحد على القس عبد المسيح بسيط ممارسته النشاط السياسى فى سابقة هى الأولى من نوعها فى التاريخ الكنسى !!
بل والغريب أيضاً إعلان العلمانى د/عمرو حمزاوى عن تأسيس حزبه الجديد "مصر الحرية" من داخل الكاتدرائية المرقصية .. فـ أى إزدواجية معايير تلك وأى مكيال تكيلون به؟!!



أهذه هى الدولة المدنية التى ينادى بها العلمانيين والنصارى فى كل آن وحين؟؟
الدولة المدنية فى نظر النصارى هى التظاهر وهم يرفعون الصلبان ويهتفون مدنية مدنية ..يرنمون تراتيلهم فى اعتصاماتهم ثم يرددون مدنية مدنية .. يضعون نصوص صريحة من الانجيل على جروب ثورة مصر الثانية ثم يصيحون مدنية مدنية ..الطلبات جُلها طائفية من بناء كنائس واعادة فتح اخرى والافراج عن النصارى وغيره ثم يقولون مدنية مدنية !!


لن أذكركم بطلب النصارى الحماية الدولية أثناء اعتصام ماسبيرو فهذا الأمر أصبح يعلمه القاصى والدانى والجميع يعلم أن المنظمين له هم قساوسة الكنيسة الارثوذكسية وبرضى تام من القيادات الكنسية ، وظهور بعض القساوسة لينصح النصارى بفض الاعتصام ثم ظهور قس آخر ليقول لن نضغط عليهم لفض الاعتصام ما هو إلا توزيع أدوار لا أكثر وما خفى كان أعظم.
وتوزيع الأدوار هو استراتيجية تسير عليها الكنيسة الارثوذكسية ورجالها وتابعيها
فنجد على سبيل المثال لا الحصر .. الاستاذ كمال زاخر والذى كان يصف نفسه بأنه علمانى منذ أيام حكم مبارك .. الآن نجده هو المدافع الاول عن الكنيسة الارثوذكسية .. أهذه هى العلمانية؟؟ ام مجرد توزيع وتبادل أدوار لا أكثر؟؟ ليت العلمانيين ممن ينتسبون للإٍسلام يسيرون على نهجه ويصنعون صنيعه .
الاستاذ كمال زاخر تم تعريفه بأحد القنوت الفضائية الإخبارية بأنه محامى ومؤسس التيار العلمانى القبطى !! علمانية وقبطية؟؟
كيف يجتمعان مع العلم بأن مفهوم قبطى حينما يقوله نصرانى يعنى به هويته الدينية .. فكيف يكون علمانى ودينى فى نفس الوقت !! 
وهل يمكن ان ننشئ تيار ونسميه علمانى اسلامى؟! دعونا نتخيل اذن رأى الاعلام ومن يطلقون على انفسهم اسم "النخبة"!!


عن أى مدنية تتحدثون ؟ هل تقصدون مثلنا تضاد الدولة العسكرية أم تريدون بها تضاد الدولة الاسلامية و تفضلون مدنية رفع الصلبان والترانيم فى الاعتصامات والمظاهرات؟!


دعونا نتخيل خروج المسلمون بمظاهرة رافعين المصاحف قائلين مدنية مدنية ..ثم نقرأ القرآن الكريم ونردد مدنية مدنية ..ونطالب ببناء مساجد وفتحها طوال الوقت أسوة بكنائس النصارى ونهتف مدنية مدنية !!
كيف حينها سيتعامل الاعلام مع المسلمين؟؟ هل بنفس الحنان والشفقة التى تعامل بها مع النصارى حتى غض الطرف تماماً عن عظيم التجاوزات والاهانات فى حق مصر وغالبية شعب مصر المسلم بل وفى حق دين الاغلبية دين الإسلام؟!



تباً لنفاق الإعلام وإزدواجيته .. و سحقاً لإعلام مشين يُحابى ويُجامل المسئ من النصارى ويطعن ويتهم المسلمين حقداً وكرهاً وتمويلاً .. نعم تمويلاً... فتش عن التمويل الاعلامى فى بلادنا .. غالبية الصحف والقنوات الفضائية تدار بأموال رجال أعمال نصارى وعلمانيين سواء بالتمويل المباشر او عن طريق الإعلانات وغيره وفرض شروط فى المقابل..ويظهر التمويل جلياً فى أراء بعض الصحفيين والاعلاميين ومقالاتهم ..


ودعونا نحلل بعض المَشاهد ..
الأستاذ إبراهيم عيسى الذى أطل علينا ذات مساء ليخبرنا أن صوت الأذان بمكبرات الصوت يزعج اخوانه النصارى وبأٍسلوبه المسرحى الهزلى يخبرنا بقصص وحكايات عن معاناة أصدقائه من صوت الأذان ويكمل الأداء المسرحى الردئ ويتخيل نفسه الجمهور فيضحك على كوميديته المصطنعة !!
فهل السر فى التمويل النصرانى؟؟ مجرد سؤال برئ :)


ونجده فى إحدى مقالاته يطعن فى الشيخ الشعراوى و فى سيدنا أبى هريرة ذاته .. ذلك الصحابى الجليل الذى قال عنه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف { اللهم حبب عُبيدك هذا وأمه الى كل مؤمن ومؤمنة} , وهو أشهر الرواة لأحاديث النبى صلى الله عليه وسلم لذلك نجد أشد الكارهين له الطاعنين فيه هم الشيعة الروافض .. وهنا اتسائل هل التمويل هذه المرة شيعى رافضى؟؟ أم انه عداء لكل ما ينتسب للاسلام؟!!



والآن نجده يحرض ضد الاخوان المسلمين والسلفيين ويتهمهم بانهم سيكونون المسؤولون عن أى أعمال شغب او بلطجة فى اكمال الثورة .. بالرغم ان الإخوان والسلفيين هؤلاء هم الذين حموا الثورة ودافعوا عن عنا نحن الثوار منذ نزولهم يوم 28 للميدان و لن انسى وجودى بالميدان يوم موقعة الجمل حين كانوا حائط الصد الاول فى موقعة الجمل الشهيرة فى ثورة مصر المباركة وأشاد بهم القاصى والدانى .


فهل الآن التمويل ضد الاسلام و ضد أى اتجاه اسلامى باليورو أم بالدولار؟؟ نصيحة : ارحلوا .. ارحلوا كما رحل النظام البائد الفاسد .. انتم توابعه وأذياله فارحلوا .. ارحلوا وعاركم فى يديكم مطأطئ الرؤوس ، ارحلوا لأن بلادنا اسلامية و ستظل ابد الدهر ان شاء الله اسلامية.

الأحد، 11 ديسمبر، 2011

حاكموا هذا الخائن .. نجيب ساويرس


نجيب ساويرس هذا الكائن الغريب الذى اشتهر بعداوته للاسلام و للعروبة و المتهم بالتخابر لاسرائيل و اهانة الاسلام و ايذاء مشاعر المسلمين فى مصر و العالم الاسلامى .. كأنه يعيش فى كوكب أخر ومنطقة أخرى و بلد أخر .. وكأن همومه ليست هموم بلاده ولا أهدافها.. فقد اشترى نجيب ساويرس رجل الأعمال المصرى الذي يرأس مجلس ادارة شركة اوراسكوم للاتصالات ( موبينيل ) 9.9% من حصة احدى شركات المحمول في تل أبيب. وتعد هذه الصفقة هي الأكبر في التاريخ من حيث قيمتها الاستثمارية التي بلغت قيمتها حوالي 150 مليون دولار التي ينفذها مستثمر من دولة عربية في الدولة اليهودية .
وقال بعدها بكل بجاحة : توقعت تلك الانتقادات والتوبيخات من بعض الزملاء العرب لقيامى بأعمال تجارية مع اسرائيل في وقت ما زال فيه الصراع الفلسطيني الاسرائيلي محتدماً. ومع ذلك فإنى أصر على أن مثل هذه الصفقات سوف تعود بالفائدة للمنطقة كلها.. أى مصلحة أيها العميل تقصد ؟! .. لا نعرف غير مصلحتك الشخصية فقط ..
و بالطبع ليس غريباً أن من كان يدعمه فى تلك الصفقات هو العميل المخلوع مبارك و الخائن الهارب من العدالة رشيد محمد رشيد وزير التجارة و الصناعة فى عهد المخلوع .



تاريخ عائلة ساويرس العميلة :


يظل سر عائلة ساويرس معلقا في رقبة كبيرها أنسي ساويرس الأب.. الذي تخرج في كلية الزراعة وأسس في العام 1950 شركة "لمعي ساويرس" لأغراض أعمال حفر الترع ورصف الطرق والمقاولات، وبعد تأميمها علي يد عبد الناصر في العام 1960 تم تعيينه مديرًا عامًا لها بعد أن تغير اسمها إلي "شركة النصر للأعمال المدنية".بعد خمس سنوات من العمل وجد أنسي نفسه لم يربح شيئا اللهم إلا إدارة شركة ضخمة تعتمد علي عمالة ثابتة مدربة وعلي أدوات وماكينات الرصف والحفر وخبرات مهندسي الدول الاشتراكية، سافر أنسي إلي ليبيا في العام 1960، ولأنه لم يربح هناك كثيرا فقد عاد مرة أخري إلي مصر بعد عشر سنوات ليلحق بركب قطار الانفتاح الاقتصادي.
 أسس أنسي شركة أوراسكوم للمقاولات وحتي العام 1979 لم تكن تتكون إلا من خمسة أفراد فقط، لكنها استطاعت أن تسيطر علي تنفيذ مقاولات مشروعات وزارة المواصلات طوال قرابة العشرين عامًا في عهد المهندس سليمان متولي، هذا بالإضافة إلي توريدات أجهزة ومعدات واحتكارات التوكيلات العالمية في مجال تكنولوجيا الاتصالات ومعدات البناء إضافة إلي ترميم الآثار ورصف الطرق وإقامة خطوط السكك الحديدة والمترو والكباري ومشاريع البنية التحتية خلال العشر سنوات الأولي من حكم مبارك.
 هل يمكن أن نعتبر المخلوع مبارك وش السعد علي عائلة ساويرس؟ إنه كان كذلك بالفعل.. لكن النقلة الأكبر التي أحدثها أنسي أنه بعد تأسيس شركة أمريكية في "سيلكون فالي".. بكاليفورنيا لصناعة رقائق الكمبيوتر دخل مرحلة جديدة كشريك استراتيجي مع الحكومات الأمريكية المتعاقبة، والتي استولي من خلالها علي مشروعات وإنشاءات في مصر وقطر والبحرين وأوكرانيا وأفغانستان وبنجلاديش وأخير العراق.
 وكان أهم ما قامت به شركة العائلة أنها ساهمت في أعمال ومقاولات تتصل مباشرة بتصميم وإنشاء منشآت وقواعد عسكرية ومطارات في العراق وأفغانستان تتبع وزارة الدفاع الأمريكية.
 في النصف الثاني من التسعينيات وعندما تضخمت استثمارات أوراسكوم قسمها أنسي بين أبنائه الثلاثة نجيب وسميح وناصف، لتظهر في ثلاث شركات هي الموجودة اليوم، أوراسكوم تليكوم، وأوراسكوم للفنادق والتنمية، وأوراسكوم للإنشاء والصناعة..

لن أكون منصفًا أبدًا إذا قلَّلت من قيمة وقدر ومقدار ذكاء رجل الأعمال نجيب ساويرس. فالرجل الذي استطاع أن يكون بنفس الكفاءة رجل مبارك ثم رجل الثوَّار و المدافع عن الاتجاه العلمانى، يستحق أن نرفع له القبعة. والرجل الذي استفاد من نظام مبارك هو وعائلته حتى وصلت ثروتهم - في أقرب التقديرات إلى الصواب - 70 مليار جنيه، ثم استفاد من الثوار بأن أصبح جعله العلمانيين بطلاً قوميًّا وسياسيًّا على دماء الشهداء و ابطال الثورة بعد تأسيسه لحزب المصريين الأحرار، فلا بد أن نقدر قدراته، حتى لو لم نحترمها. والرجل الذي حظي بالتكريم في عهد مبارك بمنحه ما لا يستحقه لا أدبيًّا ولا ماديًّا، ثم يحظى بنفس التكريم والحماية وربما أكبر في عهد المجلس العسكري، من المفروض أن نتعامل معه بحرص...لكن ولأن الحرص يقتل الرجال، فلن أتعامل مع ساويرس بحرص على الإطلاق.

ساويرس هو أحد فلول نظام مبارك، لكنه اختار لنفسه صيغة لم يكن النظام منزعجًا منه، لقد حاول أن يكون مستقلاًّ وليس تابعًا، وقد تكون هذه الصيغة مناسبة لشخصية ساويرس، ثم إن النظام أراد منه أن يتحدَّث كما يشاء دون أن يمسَّه أحد كنوع من التدليل على عدم اضطهاد الأقباط، فها هو واحد منهم يمتلك كل هذه الثروة ويبدو مناكفًا دون أن يقترب منه أحد.
ساويرس والذي يقول إنه لم يكن رجل النظام، وكما نشرت المصري اليوم في 18 يوليو 2008 أوضح أنه دعا جميع القوى السياسية والأحزاب للتحالف مع الحكومة والحزب الوطني لمواجهة القوى المتطرفة (ولم يكن يقصد ساويرس أحدًا غير الإسلاميين بالطبع). 
كان ساويرس داعمًا ومؤيدًا لمبارك ورجاله إذن، ولأنه كان كذلك فلم يبخلوا عليه بشيء فى دعمه اقتصاديًّا و معنويًّا أيضًا.. فقد كان ساويرس على وفاق تام مع مبارك ورجاله، ولا بد أنه لا يزال يذكر رأيه في مبارك عندما قال فيه متغزلاً: "الرئيس مبارك لا يحتاج إلى هتيفة ويمكن أن تحبه دون مجاملات بالنظر إلى محصلة إنجازاته"، ولا تحتاج التصريحات إلى مزيد من التفسير، تحتاج فقط إلى بعض التأمل.
و في هذا التسجيل يقول ساويرس: "أنا عندي 3 إحساسات، النظام الحالي – يقصد نظام مبارك – جاد نحو ديمقراطية حقيقية، صحيح أن وضعه غير سهل في ظل ظروف أمنية مفكَّكة، وفيه محاولات خارجية لزعزعة الجبهة الداخلية، وأنا عندي قناعة بذلك وعندي معلومات أيضًا، ثم إن الشباب دول ليس لهم قيادة محددة حتى يستطيع الإنسان أن يتفاوض معه، والمطالبة برحيل الرئيس مبارك أمر مرفوض من قطاع كبير من الشعب المصري وأنا منهم، مرفوض عاطفيًّا وأدبيًّا وعسكريًّا، عشان اللي عمله للبلد، وبعدين مش كل عهده سيئ، لكن اللي بيحصل ده بذاءات وقلة أدب، وأنا لا أقبل هذا".


هذا كلام ساويرس نصًّا بلا زيادة ولا نقصان، لم يختلف ما قاله عما كان يردِّده رجال نظام مبارك كله، عن الأجندات الخارجية، بل زاد على ذلك أن لديه معلومات، ولم يختلف عمن أهانوا من كانوا في التحرير، فقد رأى ما يفعلونه مجرد بذاءات وقلة أدب، هؤلاء هم الذين خرج منهم الشهداء الذين يرى ساويرس أنه من الجريمة أن يحرم نفسه من الفرصة الحقيقية التي دفع شهداء الثورة بأرواحهم من أجلها.و فى تسجيل آخر لهذا الوقح يعلن عن تأييده للعفو عن المخلوع :


 و يُخطئ من يظن أن الحملة التى قادها الاسلاميين من أجل مقاطعة رجل الأعمال  المتطرف نجيب ساويرس وشركاته ومنابره الإعلامية ، قد حدثت بسبب الرسم  التافه  الذي  وضعه في حسابه بتويتر ويصور فيه " ميكي ماوس " وكأنه " رجل ملتح " وبجواره " ميني ماوس " ترتدي النقاب .
الحكاية ليست رسماً بذيئاً ،الحكاية هي أن هذا الرسم جاء بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير .. فساويرس كرس حياته لمحاربة الإسلام .. لم يدخر أية وسيلة خسيسة ورخيصة  من أجل الكيد للإسلام وأهله .. أنفق – ولا يزال – ملايين الدولارات علي كل من يسب الله ورسوله .. أسس العديد من الفضائيات والصحف والمواقع الإليكترونية وبرامج التوك شو من أجل هدف واحد .. زعزعة استقرار المجتمع المصري المسلم ، وبالتالي زعزعة استقرار العالم الإسلامي بأسره ..
تبني ساويرس مجموعة من المرتزقة العلمانيين و الملحدين، وصارت مهمتهم في الحياة الطعن في القرآن الكريم والسنة النبوية والأحاديث ومهاجمة الإخوان والسلفيين و كل الاسلاميين غيرهم ، والترويج للإباحية والشذوذ  والمخدرات ..
حاصر ساويرس المجتمع بغلمانه الذين يظهرون في شتي وسائل الإعلام .. حتي أنه لم يبق لنا إلا أن نفتح الثلاجة فنجد غلمان ساويرس .. نشعل البوتجاز فنجد غلمان ساويرس .. نفتح " الحنفية " فنجد غلمان ساويرس ! وكأن مصر عقمت أن تلد سوي صبيان وغلمان وجواري نجيب ساويرس .. !
ساويرس ينفذ مخططاً صهيونيا أمريكيا لتقسيم مصر وتفتيتها ونشر الفوضي فيها
و يمتلك ساويرس صفاقة عجيبة لم يرد لها مثيل .. فكثيرا ما يدعي أنه " علمانى " وأنه لا يصلي ولا يصوم .. أي بمعني أصح ملحد .. هذا الملحد – كما يدعي – خصص ملايين الدولارات للتنصير ، ويتكفل ببناء الكنائس وتجهيزها ، وينفق ببذح منقطع النظير علي كل من يعادي الإسلام ، ويدعم مؤتمرات نصاري المهجر ، بداية من تذكرة السفر وحتي الإقامة في الفندق ، من أجل دعم من يطالبون بـ " الدولة القبطية " .. فهل مثل هذا يمت للعلمانية بأية صلة ؟؟ إنه حرب  إجرامية علي الإسلام والمسلمين ..
برامج التوك شو التي يرعاها ويمولها ساويرس ، لا هم لها إلا استضافة أقباط المهجر الخونة وتقديمهم علي أنهم أبطال يناضلون من أجل رفع الظلم المزعوم ! صحف ساويرس لا تستكتب إلا أدعياء العلمانية والليبرالية فقط دون غيرهم ..

وها هو ساويرس فى آخر سخافاته و حقاراته يسب فى الشعب المصرى كله أمام مذيع لبنانى و يصف شعبنا بأنه شعب جاهل و غبى:

هذه ليست دعوة فقط لمقاطعة كل شركات و منتجات هذا العميل الخائن عدو الشعب و عدو الاسلام .. بل انها دعوة لمحاكمته على كل تلك الجرائم التى ارتكبها . 


السبت، 10 ديسمبر، 2011

الحدث الأعظم فى القرن العشرين .. سقوط الخلافة العثمانية


الحدث الأهم والأخطر في أوائل القرن العشرين، والمصاب الجلل الذي أصاب أمة الإسلام في العصر الحديث، ولم يكن هذا السقوط مفاجأة، أو نتاج موقف أو هزيمة طارئة، بل محصلة جهود متضافرة ممتدة لعشرات السنين اشترك فيها أطراف متباينة، منهم عدو حاقد، وطاعن حاسد، وعميل خائن، وشعوبي جاهل، ومفتون متغرب، ومسلم أحمق ساذج، وفي النهاية سقطت الخلافة العثمانية التي ظلت تؤرق مضاجع صليبي أوروبا لأكثر من ستة قرون.
يرجع أصل العثمانيين إلى القبائل التركمانية، ويعتبر الأمير «عثمان بن أرطغرل» مؤسس الدولة العثمانية سنة 699هـ، في منطقة الأناضول أو آسيا الصغرى، وقد مرت الدولة العثمانية بسبعة مراحل انتقلت بها من حال إلى حال كما يلي:


مرحلة النشأة والتكوين: من سنة 699هـ حتى سنة  805هـ:

وتناوب فيها أربعة سلاطين، أولهم عثمان الأول ورابعهم بايزيد الصاعقة، وحاولوا خلال هذه الفترة ترسيخ قواعد الدولة في الأناضول، وتوحيد الإمارات المتنافرة فيها، ثم الاتساع في أوروبا، ولكن هذه المرحلة اختتمت بصدمة تيمورلنك القاسية للدولة العثمانية في معركة سهل أنقرة سنة 805هـ، والتي انتهت بتفكك الدولة وعودتها إلى المربع رقم واحد مرة أخرى، وظلت متفرقة حتى سنة 816هـ.
مرحلة النهوض والفتح: من سنة 816 هـ حتى سنة 918هـ:
وفيها قامت الدولة من كبوة الاكتساح التيموري، وأخذت في النهوض من نفق التشرذم، واستعادت عافيتها، واتحد الأناضول مرة أخرى، وبدأت في التوسع على الجبهة الأوروبية في عهد مراد الثاني، ثم توجت تلك المرحلة بالفتح الأعظم للقسطنطينية سنة 857هـ، في عهد محمد الثاني الذي لقب بعدها بالفاتح، وقد بلغت الدولة في عهده مكانة عظيمة، وكان سقوط القسطنطينية يمثل خاتمة العصور الوسطى.



مرحلة الخلافة وأوج القوة: من سنة 918 هـ حتى سنة 974هـ:
وفيها تناوب عليها اثنان فقط من السلاطين «سليم الأول» وولده «سليمان القانوني»، وبلغت الدولة العثمانية أوج قوتها، وانتقلت من الدولة الإقليمية للخلافة الإسلامية، واتسعت لتشمل الجزيرة العربية والحجاز واليمن والمغرب العربي، وعلى الجبهة الأوروبية وصلت حتى بولندا والبلقان كله تقريبًا، ووصلت الجيوش العثمانية إلى أسوار فينيا، وسيطرت الدولة العثمانية بصورة شبه كاملة على البحار والمضايق، ولكن شهد هذا العصر بداية دخول اليهود واستوطانهم بأقاليم الخلافة، وبداية عصر الامتيازات الأجنبية، وكلا الأمرين سيكون له تأثير كبير في إضعاف الدولة العثمانية فيما بعد.
مرحلة الضعف الطويلة: من سنة 974هـ حتى سنة 1171هـ:
وفيها تناوب على الدولة خمسة عشر سلطانًا، أولهم سليم الثاني وآخرهم عثمان الثالث، وكانت السمة الغالبة لهذه المرحلة الطويلة «قرابة قرنين من الزمان» سيطرة قادة الجنود الإنكشارية على مقاليد الأمور، وامتداد أيديهم إلى الخلفاء بالعزل والتولية وحتى القتل، وقد قويت شوكتهم وكثرت ثوراتهم، وفسدت أخلاقهم بشدة، وأصبح بأسهم على الأمة بدلاً من عدوها، واتصفت هذه المرحلة بانحسار المد الجهادي في أوروبا، وظهور عدد من القوى الجديدة مثل روسيا والنمسا اللتين حملتا لواء محاربة الدولة العثمانية بصورة شبه دائمة، واتصفت هذه المرحلة أيضًا بكثرة الاتفاقيات مع الدول الأجنبية، والتي أصبحت قيدًا ثقيلاً بعد ذلك على الدولة العثمانية، كما كثرت الثورات الداخلية من ولاة الأقاليم الذين شعروا بضعف قبضة الخلافة عليهم، فثاروا بغية الاستقلال بما تحت أيديهم مثل ثورة أباظة باشا بالأناضول، وثورة فخر الدين المعنى بلبنان، وكان الذي ساعد على بقاء الدولة صامدة طوال فترة هذه المرحلة مع طولها وضعفها، وجود رجال أكفاء أقوياء في منصب الصدر الأعظم «رئيس الحكومة» أمثال محمد الصقلي، سنان باشا، آل كوبريلي.
مرحلة الانحطاط والتراجع: من سنة 1171هـ حتى سنة 1327هـ:
وتناوب فيها على حكم البلاد تسعة سلاطين، أولهم مصطفى الثالث وآخرهم عبد الحميد الثاني وهو أفضلهم وأعظمهم، وكانت هذه المرحلة امتدادًا طبيعيًا لمرحلة الضعف السابقة، والتي ترهلت فيها الدولة بشدة، وقد اتصفت هذه المرحلة بأمور هامة وخطيرة، منها: توحد الجهود الصليبية الأوروبية ضد الدولة العثمانية في صورة تحالف صليبي ظاهر وبين ، دخول المحافل الماسونية والأفكار العلمانية والتغريبية والقومية إلى بلاد الدولة العثمانية، كثرة الفتن الطائفية والعرقية في الشام واليونان والأرمن، ظهور الدعوة السلفية كطوق نجاة لإنقاذ المسلمين، ظهور أسرة محمد علي وما كان له من دور خطير في تمزيق الدولة العثمانية، ضياع معظم أجزاء الدولة العثمانية في آسيا الوسطى لصالح الروس، قيام فكرة القومية التركية أو الطورانية وفي مقابلها ظهرت القومية العربية، مما أدى لظهور حركة الاتحاد والترقي الماسونية، بداية محاولات اليهود لشراء فلسطين وتصدي السلطان العظيم عبد الحميد الثاني لهذه المحاولات، مما أدى لتآمر اليهود وصنائعهم عليه حتى عزلوه، وسيطرة حالة عامة من الهزيمة النفسية عند العثمانيين بسبب كثرة الهزائم والمؤامرات.
مرحلة حكم الاتحاد والترقي: من سنة 1328هـ حتى سنة 1340هـ:
وهي المرحلة التي بدأت فيها كل مجهودات أعداء الإسلام والدولة العثمانية تدخل حيز التنفيذ، ففي خلال اثنتي عشرة سنة فقط خسرت الدولة العثمانية كل ولاياتها في البلقان والعراق والشام وإفريقيا ودخلت الحرب العالمية الأولى بلا داع، خسرت فيها مئات الآلاف من الجنود، واندلعت ثورة الجزيرة العربية بزعامة أمير مكة المخدوع الشريف حسين، واحتلت إنجلترا فلسطين تمهيدًا لتقديمها غنيمة باردة لليهود.
مرحلة السقوط: من سنة 1340هـ حتى سنة 1342هـ:
وهي أقصر المراحل، إذ كان يقتصر دورها على العميل الخائن الذي سيطلق الرصاصة الأخيرة على قلب الدولة العثمانية المثخنة بالجراح والتي أصبحت في حالة الاحتضار، وهذه المرحلة التي لم تستمر سوى عامين، قام صنيعة الاستعمار الأوروبي، الرجل الخائن «أتاتورك»، في 27 رجب 1343هـ ـ 3 مارس 1924م بإعلان سقوط الخلافة العثمانية، وطرد بني عثمان من البلاد، وقيام الجمهورية العلمانية في أشد صور العلمنة شراسة، وقطع أي صلة مع الماضي والإسلام، وبذلك سقطت واحدة من أقوى وأطول الدول الإسلامية على مر تاريخ هذه الأمة.
ومن خلال هذا العرض السريع لتاريخ الدولة العثمانية بمراحلها المختلفة، يتضح لنا أن أسباب سقوط هذه الدولة العريقة ينقسم لأسباب داخلية وأخرى خارجية.
أولاً: الأسباب الداخلية:
(1) مخالفة شرع الله عز وجل، ومنهج الإسلام في الحياة، فعندما كانت الدولة العثمانية متمسكة بهذا المنهج الرباني، فتحت القسطنطينية، والبلقان، وتوسعت حتى بولندا، وعندما كانت العاطفة الإسلامية قوية ومتقدة، ظلت رايات الجهاد خفاقة، والعز والتمكين بإقامة شريعة الجهاد على الدوام، ولما فسدت الأخلاق وانحرفت النوايا، وحرص الكبير والصغير على الدنيا وجمع الأموال انهار الصرح العظيم.
(2) إهمال اللغة العربية التي هي لغة القرآن والحديث والعلوم الشرعية.
(3) ترك القادة العسكريين يجاوزون مداهم ويتدخلون في شئون الحكم.
(4) نظام الحكم القائم على التخلص من أي شخص يمكن أن ينافس المرشح للخلافة.
(5) ترك الدعوة للإسلام في البلاد المفتوحة، والاكتفاء منها بالخضوع للدولة العثمانية، وقد مثلت هذه الشعوب قنابل موقوتة معدة للانفجار في الوقت المناسب.
(6) انتشار الطرق الصوفية، وما استتبع ذلك من شيوع البدع والانحرافات والخرافات، وفساد العقيدة، حتى اعتقد الناس في الحجر والشجر وحتى مدافع الميدان، كما حدث مع مدفع مراد الثاني في بغداد، والذي كان ينذر الناس إليه ويطوفون به، وقد ألف العلامة الألوسي رسالة أسماها «القول الأنفع في الردع عن زيارة المدفع».
(7) غياب العلماء والقادة الربانيين مما أدى لجمود الحالة العلمية وسد باب الاجتهاد والتعصب المذهبي.
(8) الترف والانغماس في الشهوات والزواج من الأجنبيات اللاتي يكون ولاؤهن لبلادهن الأصلية، وربما تآمروا على الدولة العثمانية كما حدث من الأفعى الروسية اليهودية «روكسلان».
ثانيًا: الأسباب الخارجية:
(1) الحروب الصليبية والتي لم تنقطع يومًا على مدار ستة قرون عمر مدة الدولة العثمانية، والتي أخذت في الازدياد والاشتداد بعد فتح القسطنطينية سنة 857هـ، وكان كرسي البابوية هو المسئول الأساسي وراء تحريك هذه الحروب، ومع ضعف الدولة العثمانية وتقدم أوروبا صناعيًا، ازدادت الحرب الصليبية شراسة وحدة، وفي هذا المقام نستحضر مقولة القائد الإنجليزي «اللنبي» عندما استولى على مدينة القدس سنة 1915م: «الآن انتهت الحروب الصليبية».
(2) العملاء والخونة وهم الطابور الخامس الذي قام أعداء الدولة العثمانية بإعدادهم ودسهم في صفوف الشعب، وبعضهم تبوأ مناصب هامة وحساسة، بل بعضهم وصل لمنصب الصدارة العظمى، أعلى منصب في الدولة العثمانية، وهؤلاء تولوا تدمير الدولة بالنيابة عن أعدائها، وما علي بك الكبير، محمد علي ، مدحت باشا، فخر الدين المعنى وأولاده، رشيد باشا، ورجال الاتحاد والترقي، إلا نماذج مختلفة من الذين خانوا الخلافة العثمانية الاسلامية، ويعتبر مصطفى كمال أتاتورك هو كبير هؤلاء الخونة والعملاء.
(3) نشاط الفرق المنحرفة، ومعظمها تم بذره وزرعه بأيدي خارجية، ومنها ما هو قديم أحسن أعداء الإسلام توظيفه واستخدامه مثل الشيعة بفرقها المختلفة، وعلى رأسها الاثنا عشرية والدروز والنصيرية، ولقد كانت الدولة الصفوية الشيعية أضر على المسلمين وعلى الدولة العثمانية من الصليبيين واليهود، وأيضًا كانت ثورات الدروز والنصيرين بلبنان والشام سببًا مباشرًا في إضعاف الدولة العثمانية.
وبالجملة فإن السبب الرئيسي لسقوط الدولة العثمانية هو تخليها عن أهم مقومات قيامها وبقائها وهو إعلاء كلمة الله بالجهاد في سبيل الله، وتنحية شرع الله عز وجل من كثير من مناحي الحياة، وعندها حق على الدولة القول، وبلغت أجلها المكتوب وعمرها المضروب، فانتهت وذهبت كما حدث مع الأمم السابقة وسبحان الحي الذي لا يموت.

الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

لهذه الأسباب لن أرشح البرادعى رئيساً


نعم لن ننتخبه أو ندعم ترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية رغم أننى وعدد ممن أخذوا هذا القرار معى كنا من شباب الثورة وبالرغم انه هذا هو الرجل الذى كان يمثل لنا الأمل فى التغيير حين أعطاه مؤسسى الجمعية الوطنية للتغيير منصبه كرئيساً لها ليقود عملية تغيير النظام الفاسد فى مصر..ثم أختلفوا معه بداخلها لعدة أسباب أهمها عدم تواجده الدائم معهم و بعده عن أرض الواقع و أكتفائه بالتصريحات من بعيد و ليس من أجل عدم وطنيته أو عمالته ..  
دفاعاً عن دكتور محمد البرادعى أولاً احب أن أؤكد انه برئ من أى اتهامات بالعمالة الأمريكية و ان يكون له يد فى دخول أمريكا و اسرائيل للعراق و لكنه سقط من نظرى أنا و العديد من الناس فأصبح لا يمثل لنا الأمل فى التغيير بل هو الأمل لاتجاه لايحترم الديمقراطية و لا نود ان تذهب اليه بلادنا فى المستقبل ..


حين أراد تطبيق الاسلام من مفهومه الشخصى فقط :
عندما يقول محمد البرادعى انه لديه نظريه لفهم الاسلام وانه سوف يعارض الاسلاميين اذا لم يطبقوها أو لن يحصلوا على تأييده اذا لم يطبقوها .. فنحن نتسأل وهل الاسلام له نظرية بردعاوية لم نسمع بها ؟! وهل اصبحت اليوم داعية اسلامى له نظرية اسلامية ؟وليس سياسي يختلف معه وحوله الكثيرين ؟! وهل ندائك بان نمارس سياسة ونترك الدين للمتخصصين لا ينطبق عليك ؟! .. للأسف يا دكتور البرادعى لن يكون هناك سبيل لارضاء كل التيارات علي حساب المنطق والعقل ..


مازال يعتقد ان الشعب جاهل :
مازال الدكتور محمد البرادعى مقتنع ان الشعب المصري صوت للتيارات الاسلامية من أجل المساعدات الاجتماعية و الجهل وكأن المصريون شعب جائع ولا يفكر الا في طعامه وليس اختيار حر وبارادة حرة  واختيار عن اقتناع بعد الثورة بعد أن علم أن صوته ليس مهملاً و له قيمة و قادر على التغيير فأختار تيار الاسلام المعتدل لأنه يثق فى قدرته على التغيير , و الدليل على ذلك ان هذا الأختيار حدث في النقابات العلمية ايضاً.
و لكن البرادعى وقف فى وجه ارادة الشعب و سخر من اختيارات المصريين فقال : امنحوا الاسلاميين فرصة ليكتشف الناس ان الشعارات لا تكفي و هذا منتهي الاستخفاف بالشعب المصرى و بتلك التيارات التى اختارها الشعب المصرى .


عدم احترامه للديمقراطية التى لطالما تكلم عنها :
لأنه أجزم بفشل الاسلاميين.. فلما وجدهم أغلبية فى البرلمان قال أن هذا البرلمان لن يمثل المجتمع و الشعب المصرى تمثيلاً حقيقياً و أتنبأ بثورة أخرى للشعب.
هل لأن الديمقراطية خالفت أهوائنا فيحق لنا مخالفتها أو الاعتراض عليها و على أختيار الشعب ؟! .. بالطبع لا .. انت مخطئ يا دكتور و برلمان الثورة بكل تياراته يمثل الشعب الذى أعطى له صوته .  


تشجيعه لاقامة طقوس الشيعة التى حرمها الأزهر الشريف فى مصر :
بالطبع لن أنتخب من يشجع الشيعة على اقامة طقوسهم فى بلدى التى هى كل مسلميها من أهل السنة و قد حرم الأزهر الشريف اقامة طقوس الشيعة فى مصر .
كيف أن انتخب أحداً لا يغير على دينه و يريد اطلاق الحرية فى بلادنا لطائفة تسب سيدنا أبو بكر الصديق و سيدنا عمر بن الخطاب و أمنا عائشة فى طقوسها ؟! ..
الشيعة الذين طردهم الثوار من ميدان التحرير يوم عاشوراء حين وقفوا ليقيمون شعائرهم الجنونية التى يضربون و يجرحون و يدمون أنفسهم فيها  مرددين "يا حسين يا مغيث" و يتبعه سب للصحابة، فقام مجموعة من الثوار بمهاجمتهم وطردهم من الميدان و هربوا الى جامع الحسين و تم ابلاغ الشرطة عنهم فقامت قوة من مباحث القاهرة بالقبض عليهم وتم إحالتهم إلى النيابة العامة، التى وجهت لهم تهمة ممارسة شعائر وطقوس محظورة قانونًا .. هل اولئك الذين تنادينا بحريتهم فى ممارسة طقوسهم بيننا يا دكتور ؟!

أنا أعتبر اطلاق الحرية لهم هو افساد فى الأرض و تشجيع على الصراع الطائفى الذى قد يقسم البلاد بعد ذلك .




لهذه الأسباب لن أرشح أو أدعم د.محمد البرادعى لمنصب رئيس الجمهورية مع كامل احترامى له و تقديرى لدوره الوطنى و منصبه السابق فى الوكالة الدولية للطاقة الذرية و جائزة نوبل للسلام الممنوحة له .

الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

د.عبد المنعم أبو الفتوح

ولد د. عبد المنعم أبوالفتوح فى حى الملك الصالح بمصر القديمة لأسرة جاءت الى القاهرة من كفر الزيات بمحافظة الغربية، وكان ترتيبه الثالث بين ستة إخوة كلهم ذكور.
ان د.عبد المنعم أبو الفتوح لم يظهر اليوم أوالأمس ليقوم بدور سياسي بل انه صاحب تاريخ سياسي على مدار أكثر من 40 عام منذ دخوله كلية طب القصر العيني عام 1970 وحتى الان


تاريخه في العمل الطلابي :



تميز عبد المنعم أبوالفتوح فى الجامعة بنشاطه واهتمامه بشئون زملائه فشغل منصب رئيس اتحاد الطلاب بكلية طب القصر العينى ، ثم أصبح بعد ذلك رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة ، حين حدثت الواقعة الشهيرة عندما واجه عبد المنعم أبوالفتوح الرئيس السابق السادات أثناء لقاءه معه بثقة وشجاعة فقال له أن الدولة يسود فيها حالة من النفاق ولاتحترم علمائها و هذا تسجيل صوتى من الحوار :


لم يؤثر انشغاله بالعمل العام على دراسته فظل محافظا تفوقه فى جميع سنوات الدراسة وحصل على بكالوريس طب القصر العينى بتقدير جيد جدا ، لكنه حرم من التعيين بسبب نشاطه السياسى واعتقل لعدة أشهر ضمن اعتقالات سبتمبر ١٩٨١ الشهيرة. إلا أنه واصل تفوقه الدراسي وحصل على ماجيستر إدارة المستشفيات كلية التجارة جامعة حلوان .
ثم انضم لجماعة الإخوان المسلمين وشغل منصب عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين منذ عام ١٩٨٧حتى ٢٠٠٩ و انفصل عن الجماعة حين أعلن ترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية .


عقب تخرجه شغل د.عبدالمنعم أبوالفتوح العديد من المناصب السياسية والنقابية مثل منصبه السابق كأمين عام نقابة أطباء مصر ومنصبه الحالى كأمين عام اتحاد الأطباء العرب ، كما امتد عمله العام للعمل الإغاثى والإنسانى من خلال رئاسته للجنة الإغاثة والطوارئ باتحاد الأطباء العرب، التى أرسلت مساعدات طبية وإنسانية إلى ضحايا حادثة سيول أسوان وسيناء وكارثة الدويقة ، كما قامت بتجهيز المستشفيات الميدانية بميدان التحرير خلال الثورة


وتقديم المعونات لضحايا الثورة الليبية ومجاعات الصومال ، وتوفيرالمساعدات لضحايا الاعتداءات الصهيونية فى فلسطين ولبنان وقطاع غزة .


تاريخ د.عبد المنعم أبو الفتوح فى العمل النقابى :


الأمين العام المساعد لنقابة أطباء مصر سنة 1984.
أمين عام لجنة الإغاثة الإنسانية – نقابة أطباء مصر من عام 1986 وحتى عام 1989.
أمين عام نقابة أطباء مصر من عام 1988 إلى عام 1992.
أمين عام اتحاد المنظمات الطبية الإسلامية منذ تأسيسه حتى الآن.
الأمين العام المساعد وأمين صندوق اتحاد الأطباء منذ عام 1992 حتى عام 2004.
رئيس لجنة الإغاثة الطوارئ منذ إنشائها حتى الآن.
مدير عام مستشفيات الجمعية الطبية الإسلامية حتى عام 2004.
أمين عام اتحاد الأطباء العرب من مارس 2004 وحتى الآن.
عضو بالهيئة العليا للمجلس العربى للإختصصات الطبية


اعتقل فى عهد مبارك لمدة خمس سنوات لنشاطه السياسي ، حصل خلالها د. عبد المنعم على ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة.
و يعيش د. عبدالمنعم أبو الفتوح حالياً فى القاهرة مع زوجته التى تعمل كطبيبة نساء وتوليد ولديه ستة أبناء ثلاث إناث يعملن طبيبات وثلاث ذكوريعملون فى مجالات الهندسة والصيدلة والتجارة .



الأحد، 4 ديسمبر، 2011

المدنية الإسلامية




- الإسلام أقام أول دولة مدنية في التاريخ بالمفهوم العصري الشعب فيها مصدر السلطات وله الحق في اختيار حاكمه الذى يحكمه بشريعة الله و للشعب الحق فى نصيحة الحاكم وتقويمه ومحاسبته وخلعه وهذا يتوافق مع الآلية الديمقراطية المعمول بها في المدنية الغربية ,وإن كان هذا قد طبق في عصر الراشدين ثم تم الإلتفاف عليه فيما بعد فليس هذا الإلتفاف حجة في بقاء الأصل على نقاءه وصفاءه . ومعنى أن يكون للشعب حق اختيار حاكمه فهذا ينفي أن رجال الدين هم الذين يحكمون أو يسيطرون , وهو تصور ذهني مأخوذ عن التجربة المسيحية في العصور الوسطى والتي عملت القوى العلمانية على ترسيخه في الأذهان حتى تصوره البعض صورة لصيقة بالحكم الإسلامي , وهي لاشك صورة وهمية قُصد بها تشويه الإسلام ذاته وتنفير الناس منه. 


- تتفوق المدنية الإسلامية على العلمانية و المدنية الغربية في أنها: تعطي للقبطي حق التحاكم لشريعته في الأحوال الشخصية بينما تحرمه من هذا قوانين العلمانية و المدنية الغربية وتفرض عليه قانونا مدنياً وتحرمه من شوقه الفطري في التحاكم لشريعته حتى أصاب الحياة الأسرية بالتفكك والشلل. 


- المدنية الإسلامية أول من طبق و وضع أسس المواطنة وأرسى قواعده ولم يفرق بين عناصر الأمة في الحقوق والواجبات .. وقد ورد في وثيقة المدينة التي أسسها النبي صلى الله عليه وسلم " وأنّ اليهود أُمّة مع المؤمنين، لليهود دِينهم وللمسلمين دِينهم " " وأنّ بينهم النصر على مَن حاربَ أهل هذه الصحيفة، وأنّ بينهم النصح والنصيحة والبرّ دون الإثم." فهذه أول وثيقة مدنية في التاريخ تؤكد على الوحدة الوطنية والمواطنة , قارن هذا بالحروب المذهبية التي حصلت في أوربا في العصور الوسطى ورفضهم التعايش مع من يخالفهم حتى في المذهب.


- المدنية الإسلامية تعايشت مع جميع الأجناس والألوان ولم تفرق بينهم في التعامل وأخذ كل البشر مواقعهم في السلطة وفي بناء الحضارة الإسلامية كل حسب كفاءته وعطاءه , وبالمقارنة مع العنصرية الأمريكية وفي جنوب أفريقيا التي مورست ضد السود تعرف الفرق. 


- المدنية الإسلامية تعطي أهل الذمة حق ممارسة شعائرهم و إظهار شعاراتهم الدينية وقد حدث أن النبي صلى الله عليه وسلم سمح لوفد نصارى نجران أن يقيم شعائره في مسجد الرسول بل يقيم مدة زيارتهم في المسجد بينما في فرنسا مثلا تفرض المدنية الغربية العلمانية على المسيحي و المسلم و اليهودى ألا يظهروا رموزهم الدينية ويمنعون من تدريس دينهم في المدارس ولكن في الإسلام هذا من حقه شرعاً. ولأهل الذمة الحق في شغل كافة الوظائف الحكومية و حتى الحساسة منها طالما انه يتمتع بالأمانة والخبرة الكافية وقد استعان النبي برجل مشرك هو أريقط أثناء هجرته من مكة إلى المدينة في ظروف غاية في الحذر والخطورة ولم يمنع هذا النبي من أن يستعين بخبير في الصحراء بعد أن تأكد من أمانته , ولو قارنت هذا بحال المسلمين في المدنية الغربية العلمانية ستجدهم محرومون من تقلد كثير من المناصب الهامة برغم من تشكيلهم لنسبة كبيرة من السكان في بعض البلدان الأوربية, وهذا يؤكد أيضا تفوق المدنية الإسلامية .




تعرف أكثر على فكرة المدنية الإسلامية من خلال الصفحة :
https://www.facebook.com/Islamic.Civilian