السبت، 17 سبتمبر، 2011

حتى لا يتكرر التاريخ ( ثورة رومانيا 1989 )


بسبب سياسه التقشف التي فرضها الدكتاتور الشيوعي تشاوتشيسكو التي  جعلت الشعب الروماني يصطف لطوابير طويله  للحصول علي الطعام والسلع الاساسيه فى محاوله  منه لالهاء الراي العام ..  - بدات الثوره ببلدة  تيميشورا- اغلب شعبها من المتعلمين- وتصدت لهم قوات الشرطه وبعض وحدات الجيش لعدم وجود جهاز لمكافحه الشغب برومانيا لاعتقداد تشاوتشيسكو انه محبوب من الشعب ووقعت اصابات واعمال عنف.
 - قام الرئيس بتوجيه خطاب الي الشعب الروماني بعد ان قام بحشد اعداد كبيره عمال من المصانع والشركات -ليؤكدوا ولائهم له وسط حضور كبير من الشرطه والجيش
- قام الشعب بالانقلاب علي تشاوتشيسكو وسط الخطاب مما جعله يامر بقطع البث الحي ويبدا ببث اغاني شيوعيه للتعتيم علي الموقف
- بدات الشرطه و الجيش بضرب المتظاهرين بالنار وبدا المتظاهرون باقامه المتاريس للدفاع عن ارواحهم وقامت تلك الليله معارك داميه مما جعل تشاوتشيسكو وزوجته يهر بان بالمروحيه تلك الليله

- تم القاء القيض عليه وتشكلت لجنه لمحاكمته من "جبهه الخلاص الوطني" ومثل امام محكمه عسكريه استثنائيه يوم 25-12-1989 بتهمه تجويع وارهاب الشعب واستغلال اموال الشعب بالاضافة الي قتل افراد الشعب قبل واثناء الثورة  واستمرت محاكمته ساعتان وحكمت عليه بالاعدام .........ونفذ الحكم فورا... و لكن جبهة الخلاص التى حاكمته و اعدمته فوراً لم يكن مهمتها حمايته او حماية اشخاص بعينهم .. بل كانت مهمتهم هى حماية النظام المركزى المتكامل الذى يسيطر على رومانيا بأكملها . 

- طبقاً لكتاب من تاليف الحارس الشخصي لتشاوتشيسكو فأن قائد امن الدوله وبعض جنرالاات الجيش حاولوا خلق سيناريوهات ارهاب خياليه لنشر الخوف لدي الشعب وقاموا ايضا بمهاجمه نقاط مهمه للحياه الاجتماعيه والسياسيه مثل التليفزيون والراديو والجامعات وذلك لترويع الشعب وتجريم مفهوم الثوره ..

 - مات اثناء الثوره 162 شخصا واصيب 1107
- احتفلت الثوره بالنصر حتي الصباح........لكن  لم تكن هذه هى النهايه ..
- جلبت الثوره الرومانيه اهتماما واسعا للشعب الرماني من العالم الخارجي حتي حدث التالي :
- استولت جبهه الخلاص الوطني وهي التي انبثقت من الجيل الثاني من الشيوعين وسيطرت علي السلطه برئاسه ايون ايليسكو وهو احد رجال الرئيس السابق تشاوتشيسكو الذى كان مهمته هى الحفاظ على النظام المركزى المتكامل الذى يحكم رومانيا .
 - سيطرت جبهه الخلاص الوطني علي وسائل الاعلام الرئيسيه واستخدمت الحكومه الانتقاليه لعمل دعايه مضاده لخصومهم السياسيه الجدد من الاحزاب الديموقراطيه التي عادت للظهور بعد 50 عاما من التنظيم السري . 
- بعدها اعلن ايون ايليسكو عدم رغبته هو و اعضاء حكومته في الاستمرار بالحكم لكنه حاول الالتفاف ورشح نفسه رئيسا للبلاد مما اثار شباب الجامعات فقاموا بعمل اعتصامات ووقفات احتجاجيه حتي لا تسرق ثورتهم لانه لم توجد احزاب جاهزه للانتخابات وقتها وفعلا فاز ايون ايليسكو بالانتخابات باغلبيه ساحقه بنسبه 85% .
 - استمرت الاحتجاجات في الجامعات بعد تولي ايون ايليسكو الرئاسه . 
- اكدت التحريات بعدها ان قوات تابعه للامن قامت بتنظيم مظاهرات مضاده بالاستعانه بعمال المناجم اللذين قام ايليسكو بتوجيه خطاب لهم يحثهم علي المشاركه لقمع احتجاجات الطلاب بالجامعات التي اطلق عليها مناهضه للثوره....وقامت الحكومه بالشاحنات بنقل الاف العمال من المناجم الي بوخارست وعندها قامت المواجهه بين عمال المناجم و طلاب الجامعات لمده يومين مما اسفر عن مقتل اكثر من 100 شخص واصابه قرابه 1000 شخص أخرين وندد العالم كله بما حدث  وفقدت الكثير من الدول تعاطفها مع رومانيا.. وخرج ايون ايليسكو يشكر عمال المناجم عما قدموه من خدمه لوطنهم ..
- ينظر الرومانيون الآن الي ثورتهم انها سرقت منهم وانهم اطاحوا بديكتاتور ليأتوا بديكتاتور آخر وبعضهم يسخر من الموقف!
- إجمالي عدد الوفيات في رومانيا بسبب الثورة 1104 وعدد  الجرحى كان 3352  ، عدد القتلى كانت 162 والاصابات 1107  في الاحتجاجات التي أدت إلى الإطاحة نيكولاي تشاوتشيسكو 16-22) ديسمبر ، 1989) و عدد القتلى 942 والمصابين  2245  في القتال الذي حدث بعد استيلاء جبهة الخلاص الوطني على السلطة  .
- وحتى الان لم يحاكم احد... ولم يعرف احد من اصدر الاوامر بقتل هؤلاء الناس.....!!
- لا تجعلوا تجربة ثورة رومانيا تتكرر تحت اعيننا جميعاً فى مصر ..

أحمد صلاح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق