الاثنين، 12 سبتمبر، 2011

يوم ما قفلوا الباب



يوم ما قفلوا البــــــــــــاب ...
كنت أنا على بابك واقـــــف
مش عاوز أعيش فيــــــكِ ...
كل اللى فيــــــــــــــكِ خايف
مهما كان لى عيـــــــــون ...
عايش فيـــــــكِ مش شايف
وأن حصل أيه فيـــــــــــــكِ ...
يقولوا لنا دا فعــــــل هايف

مهما كان علمى وتجربتى ...
فى حل مشاكلك مش عـارف
يا بلدى يا سبب حيرتى ... 
من صغر سنى لشيبتى
من يوم ما ضاعت كرامتى ...
وعايش فى عجزى وفقرى
وكل ما أقول أستنى ...
يمكن الغيمة تنزاح وتعدى
تصعب عليا نفسى ...
من شر البلاوى اللى عندى

وكل ما أحاول علشانك ...
بكره يكون فى أيدى سيف
وأتحدى يا بلدى بولادك ...
كل شيئ مخيف
وأن كنت أبيع كرمتى ...
عشان كام رغيف
ويقولوا ديمقراطية ...
وتطلع فـــ الأخر تزيف
وأن كنتِ فى الأخر طيبة ...
أنا كمان رغم الفساد لطيف

بحب أخواتى والخير لجيرانى ... 
ولا أرتشى ولا أتاجر بذاتى ...
طيب القلب عفيف

وهى الدنيا تملى وخدانى ...
وفى تُوهت مشاكلى مجوعانى ...
ومنيمانى عــــ الرصيف

ورغم كل أحزانى ويمكن رغم بعادى ...
تفضلى متبعانى زى نور الطيف

وأن كنت هربت وسبتك لوحدك ... 
سامحينى أصلى كنت عــ الحق لوحدى ... 
مجرد أنسان ضعيف




أحمد صلاح
















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق