الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

سأظل أهتف


سأظلُّ أهتفُ ثــائراً متفــــانى
 حتــّى أراكِ تسْـعدى بأمــــانِ

حتّى أرى عدلاً يسُــودُ ربُـوعكِ
 والظــُّلمُ أمسى واهىَ الأرْكــــانِ

عجِــبوا لأمْرىَ حين ثـُرْتُ كأنّنى
 متــــــمرِّدٌ ومُســلطٌ وأنـــــــــــانى

وكأنّــنى خُنــتُ الأمـــانة بيــــــننا
 ونقضْــــتُ عهْــداً راسخــاً بجَنــانى

وأطعـْــتُ أمْــرَ الزّاعميــنَ غــرامكِ
 وأخذتُ أجـــــراً باهـــظَ الأثــْمــــــانِ

أفمنْ يثـــُورُ لأجلِ مصـــــرومجدهــا
 أمّــــنْ يثـــــــورُ لحــضــرة الســُّلطــانِ؟

أفمنْ يبيــــــعُ لأجْــل مـــصر حيــــــاتهُ
 هـــو خـــائنٌ متـــعوّدُ العصـــــــــــيان؟

سأخــُوضُهــا لا شىء يخـْـــمدُ ثـــورتى
 ولئنْ قُـــُتلْــتُ فقد عرفْــتُ مكــــــــــانى

سأخُــوضُهــــــا سلــــــــميةً مـُتجنّـــــبا
 وقــــــْعَ الأزى بحــــبيــــبتى وكــيــــانى

فشريــــــعتى فى حبّ مصـــــــرَ تمُــــدُنى
 بعــــزائم الأبْــطــــال والشـــــــــجعـــــــانِ

فدعــــــــــونى أهتــفُ باسْــمها متـــــــحرّرا
 وأقــــــــابلُ الإحْـــســـــــــانَ بالإحْســــــــانِ


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق