الثلاثاء، 13 ديسمبر، 2011

عن اردوغان الإسلامى نتحدث


في عام 1954 ولد طفل صغير في أفقر أحياء مدينة اسطنبول التركية لأسرة من أصول قوقازية فقيرة،  تلقى هذا الطفل تعليمه الابتدائي في نفس الحي وتعلم في مدرسته. ظهر على هذا الطفل ملامح التدين منذ نعومة أظفاره ، فذات مرة طلب منه مدرس التربية الدينية بالقيام لتعليم التلاميذ الصلاة لكنه رفض لوجود صور لنساء متبرجات.
هذا الموقف جعل المدرس يطلق عليه (الشيخ رجب)، وبدت مسيرة حياة قائد يحمل في جعبته الكثير لأمته، كان "أردوغان" يخرج بعد المدرسة ليبيع البطيخ والسمسم حتى يساهم في إعالة عائلته.
ثم انتقل بعد ذلك إلى مدرسة الإمام خطيب الدينية حتى تخرج من الثانوية بتفوق .
التحق بعد ذلك بكلية الاقتصاد في جامعة مرمره، وبالرغم من اهتماماته المبكرة بالسياسة إلا أن كرة القدم كانت تجري في دمه أيضاً، ومارس هذه الهواية ضمن فرق تركية متعددة..يقول الكاتب التركي جالموق في كتابه الذي ألفه عن "أردوغان" : بدأت قصة زوجته من رؤيا رأتها أمينة المناضلة الإسلامية في حزب السلامة الوطني ، رأت فارس أحلامها يقف خطيباً أمام الناس – وهي لم تره بعد – وبعد يوم واحد ذهبت بصحبة الكاتبة الإسلامية الأخرى شعلة يوكسلشلنر إلى اجتماع حزب السلامة وإذا بها ترى الرجل الذي رأته في منامها .. رأت "أوردغان" .. وتزوجو بعد ذلك واستمرت الحياة بينهما حتى وصوله لسدة الحكم مشكلين ثنائياً إسلامياً جميلاً .. لهما اليوم عدد من الأولاد .. أحد الأولاد الذكور سُمي ” نجم الدين ” على اسم أستاذه نجم الدين أربكان من فرط إعجابه واحترامه لأُستاذه ، وإحدى بناته تدرس في أمريكا لعدم السماح لها بالدراسة في الجامعة بحجابها !
بدأ اهتمامه السياسي منذ العام 1969 وهو ذو 15 عاماً ، إلا أن بدايته الفعلية كانت من خلال قيادته الجناح الشبابي المحلي لحزب ” السلامة أو الخلاص الوطني ” الذي أسسه نجم الدين أربكان، ثم أغلق الحزب وكل الأحزاب في تركيا عام 1980 جراء انقلاب عسكري ، بعد عودت الحياة الحزبية انضم إلى حزب الرفاه عام 1984 كرئيس لفرع الحزب الجديد ببلدة بايوغلو مسقط رأسه وهي أحدى البلدات الفقيرة في الجزء الأوربي في اسطنبول، وما لبث أن سطع نجمه في الحزب حتى أصبح رئيس فرع الحزب في اسطنبول عام 1985 وبعدها بعام فقط أصبح عضواً في اللجنة المركزية في الحزب .
استطاع "أردوغان" أن يقدم الكثير لبلدية اسطنبول، أخرجها من أزمة اقتصادية وديون بلغت المليار دولار، وجعلها تنمو وتسجل معدلات نمو قوية بفضل ذكائه ونظافة يده.
بعد توليه مقاليد البلدية خطب في الجموع وكان مما قال : ” لا يمكن أبدا أن تكونَ علمانياً ومسلماً في آنٍ واحد. إنهم دائما يحذرون ويقولون إن العلمانية في خطر.. وأنا أقول: نعم إنها في خطر. إذا أرادتْ هذه الأمة معاداة العلمانية فلن يستطيع أحدٌ منعها. إن أمة الإسلام تنتظر بزوغ الأمة التركية الإسلامية.. وذاك سيتحقق! إن التمردَ ضد العلمانية سيبدأ ”
ولقد سُئل عن سر هذا النجاح الباهر والسريع فقال:
” لدينا سلاح أنتم لا تعرفونه إنه الإيمان ، لدينا الأخلاق الإسلامية وأسوة رسول الإنسانية عليه الصلاة والسلام ” .
بثت قناة الجزيرة الفضائية فيلم وثائقية عن حياة "أردوغان" أظهر صوراً له وهو يلقي خطاباً أمام جمع من المتظاهرين قال فيه أبياتاً من ديوان الشاعر التركي الإسلامي ضياء كوكالب الأبيات هي :
مساجدنا ثكناتنا
                 قبابنا خوذاتنا
مآذننا حرابنا
                والمصلون جنودنا
هذا الجيش المقدس
              يحرس ديننا
فأصدرت المحكمة بسجنه 4 أشهر .. وفي الطريق إلى  السجن حكاية أخرى ،وفي اليوم الحزين توافدت الحشود إلى بيته المتواضع من أجل توديعه وأداء صلاة الجمعة معه في مسجد الفاتح ، وبعد الصلاة توجه إلى السجن برفقة 500 سيارة من الأنصار ! .. وفي تلك الأثناء وهو يهم بدخول السجن خطب خطبته الشهيرة التي حق لها أن تخلد .
التفت إلى الجماهير قائلاً : ” وداعاً أيها الأحباب تهاني القلبية لأهالي اسطنبول وللشعب التركي و للعالم الإسلامي بعيد الأضحى المبارك ، سأقضي وقتي خلال هذه الشهور في دراسة المشاريع التي توصل بلدي إلى أعوام الألفية الثالثة والتي ستكون إن شاء الله أعواماً جميلة، سأعمل بجد داخل السجن وأنتم اعملوا خارج السجن كل ما تستطيعونه، ابذلوا جهودكم لتكونوا معماريين جيدين وأطباء جيدين وحقوقيين متميزين ، أنا ذاهب لتأدية واجبي واذهبوا أنتم أيضاً لتأدوا واجبكم، أستودعكم الله وأرجو أن تسامحوني وتدعوا لي بالصبر والثبات كما أرجو أن لا يصدر منكم أي احتجاج أمام مراكز الأحزاب الأخرى وأن تمروا عليها بوقار وهدوء وبدل أصوات الاحتجاج وصيحات الاستنكار المعبرة عن ألمكم أظهروا رغبتكم في صناديق الاقتراع القادمة “
أيضاً في تلك الأثناء كانت كوسوفا تعاني ، وبطبيعة الحال لم يكن لينسى ذلك رجب الذي كان قلبه ينبض بروح الإسلام على الدوام، فقال ” أتمنى لهم العودة إلى مساكنهم مطمئنين في جو من السلام، وأن يقضوا عيدهم في سلام، كما أتمنى للطيارين الأتراك الشباب الذين يشاركون في القصف ضد الظلم الصربي أن يعودوا سالمين إلى وطنهم “
بعد خروجه من السجن بأشهر قليلة قامت المحكمة الدستورية عام 1999بحل حزب الفضيلة الذي قام بديلاً عن حزب الرفاه فانقسم الحزب إلى قسمين، قسم المحافظين وقسم الشباب المجددين بقيادة "رجب الطيب أردوغان" وعبد الله جول وأسسوا حزب التنمية والعدالة عام 2001 .
خاض الحزب الانتخابات التشريعية عام 2002 وفاز بـ 363 نائباً مشكلاً بذلك أغلبية ساحقة ومحيلاً أحزاباً عريقة إلى المعاش !
لم يستطع "أردوغان" من ترأس حكومته بسبب تبعات سجنه وقام بتلك المهمة صديقه عبد الله جول الذي قام بالمهمة خير قيام ، تمكن في مارس من تولي رئاسة الحكومة بعد إسقاط الحكم عنه . وابتدأت المسيرة المضيئة ..
منذ ان بدأ الحصار على قطاع غزة ، وبدأت جرائم (إسرائيل) تزداد يوماً بعد يوم وبدأ  "أردوغان" يعبر عن استيائه من الأحداث التي تدور في قطاع غزة، وخصصت تركيا لقطاع غزة مساعدات طبية ومالية ومنح تعليمية لأبناء القطاع. ثم خرج "أردوغان" ليظهر عدائه لما تقوم به (إسرائيل) و  لا ينسى أحد موقفه من خطاب الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرز في مؤتمر دافوس عام 2009 حينما صرخ في وجهه، ثم ترك الجلسة تعبيراً عن غضبة من الأحداث في قطاع غزة ، وفي تعليق على ما جري أظهر الشعب التركي أن "اردوغان" استطاع أن يعبر عن رغبة الشعب التركي في موقفه، واستقبل بالورود، ثم بعد أحداث سفينة مرمرة التي استشهد فيها  العشرات برصاص الجيش الإسرائيلي في مياه البحر المتوسط حينما كانوا متوجهين إلى قطاع غزة، حيث علق المناورات المشتركة بين (إسرائيل) وبلاده..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق